الرئيسية / أخبار محلية / رفـــع حصــة التزويـــد اليـــــومي بالــمياه لسكان المسيــلـة

رفـــع حصــة التزويـــد اليـــــومي بالــمياه لسكان المسيــلـة

إلى حوالي 35 ألف متر مكعب يوميا

سيتم رفع حصة التزويد بالمياه الصالحة للشرب لفائدة سكان ولاية المسيلة من 21 ألف متر مكعب يوميا حاليا إلى قرابة 35 ألف متر مكعب يوميا في المستقبل.

تعاني المنطقة من شح كبير في التزود بمياه الشرب، مما دفع بالمسؤولين بالتوجه لدعم التموين بالمياه الصالحة للشرب انطلاقا من سد كدية اسردون بولاية البويرة بحصة إضافية، استنادا لما صرح به مؤخرا وزير الموارد المائية، لتصبح في المجموع 35 ألف متر مكعب يوميا. وأضاف حمام أن هذا الإجراء “المستعجل” سيسمح لهذه الولاية بأن تكون في أريحية نوعا ما في انتظار تجسيد مشروع مد قناة إضافية انطلاقا من سد “كدية اسردون” وذلك لرفع حصة الولاية إلى ما يقارب 47 ألف متر مكعب يوميا من مياه الشرب وهي العملية التي خصص لها تمـــويل بـ3 مليار دينار، حسب ما ورد في البطاقة التقنية للمشروع والذي سيسمح بتزويد سكان الولاية بشكل منتظم بهذه المادة الحيوية. كما أسدى الوزير تعليمات تقضي بالشروع في عملية التزويد بمياه الشرب انطلاقا من سد سبلة ببلدية مقرة بالمسيلة، بقدرة تخزين للمياه تقدر بـ17 مليون متر مكعب مقابل 2.2 مليون متر مكعب فقط حاليا وذلك لفائدة أربع بلديات من أصل سبع وهي عين خضرة ودهاهنة وبرهوم وبلعايبة ومقرة في انتظار امـــتلائه لتزويد البلديات المتبقية على غرار أولاد دراج وأولاد عدي لقبالة في غضون السنة المقبلة. وشدد على استغلال المياه المعالجة لأغراض السقي الفلاحي، حيث قال في هذا السياق “يوجد عبر الولاية محطات ضخمة لتصفية المياه المستعملة، غير أن مياهها غير مستغلــــة”، مضيفا بأنه أعطى توجيهات للمسؤولين المعنيين بالولاية تتضمن الاستغلال الأمثل لهذه المياه من خلال إنشاء أحواض في انتظار إنجاز محيطات للسقي الفلاحي وذلك بالتنسيق مع الفلاحين. وقد عاين الوزير خلال زيارته إلى ولاية المسيلة، مشروع حماية مدينة بوسعادة من الفيضانات ودشن محطة الرفع بمنطقة عين الديس وذلك بعد أن كانـــت محل أشغال إعـــــادة تأهيل وتوسعة لشبكة ومجمع الصرف الصحي نحو محطة التصفية ببلدية بوسعادة، كـــما عاين محطة معالجة المياه بمنطقة لقمان.

ق. م

شاهد أيضاً

شريان حياة جديد لمنطقة الأوراس

الطريق المزدوج خنشلة- باتنة سيكون الطريق المزدوج خشلة- باتنة الذي وافقت الوزارة الأولى على تسجيله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *