الرئيسية / رمضانيات / “زقاق السوافة”.. السوق المفضلة للخنشليين في رمضان

“زقاق السوافة”.. السوق المفضلة للخنشليين في رمضان

أحد أشهر وأعرق الأسواق في المدينة

يعد “زقاق السوافة” إحدى أشهر الأسواق الشعبية بخنشلة ومقصد الآلاف من سكانها لاسيما في أيام رمضان لتتحول صباح كل يوم إلى فضاء مفتوح لبيع مختلف المواد الاستهلاكية من أغذية ولحوم وحلويات شرقية وتوابل وخضر وفواكه ومشروبات غازية مما يضفي على هذا الفضاء حركية تجارية تنتهي عند اقتراب غروب الشمس.

ويعود تاريخ ظهور هذه السوق التي تتخذ من طرقات وأرصفة شارعي ابن باديس ولحسن مرير بوسط مدينة خنشلة فضاء لعرض مختلف سلع التجار الدائمين والموسميين إلى ستينيات القرن الماضي حسب ما أكده الكاتب والباحث في الثقافة الأمازيغية، محمد الصالح أونيسي، مشيرا إلى أن أصل التسمية يعود إلى امتلاك مجموعة من التجار الذين تعود أصولهم إلى ولاية وادي سوف لأغلب المحلات الواقعة بهذا الشارع والذين كانوا مقصدا لمواطني مدينة خنشلة الباحثين عن مختلف المواد الغذائية التي تباع عند “السوافة” آنذاك بأسعار معقولة.
ويضيف الكاتب محمد الصالح أونيسي أنه ورغم قدوم تجار آخرين من جيجل وغرداية وأم البواقي وحتى من جربة (تونس) إلى المنطقة وتملّكهم لمحلات بشارعي ابن باديس ولحسن مرير ورحيل التجار القدامى الذين قدموا من ولاية وادي سوف، إلا أن سكان خنشلة حافظوا على تسمية “زقاق السوافة” لهذه السوق الذي امتلك مع مرور السنوات شعبية لا مثيل لها.

بوزلوف ودوبارة
في رمضان

وتعد هذه السوق المفتوحة على الهواء الطلق مقصدا للمستهلكين في شهر رمضان لاسيما بعد نهاية ساعات الدوام وحلول عصر كل يوم ليتهافت سكان مدينة خنشلة على اقتناء ما لذ وطاب من مواد لاسيما الحلويات الشرقية التي تتقدمها “الزلابية” بمختلف أنواعها ورؤوس “البوزلوف” المشوية على الفحم بالإضافة إلى طبق “الدوبارة” والدجاج والأرانب وكسرة “الرخسيس”.
ويقول حسام مرجان، أحد رواد هذا السوق إنه يتنقل إلى “زقاق السوافة” لأجل اقتناء رأس “بوزلوف” من عند تاجر تعود أصوله من جيجل في حين يقول صديقه لطفي شيتور إنه يقصد هذه السوق عصر كل يوم بعد أن ينهي مصالحه اليومية ليتشهى مختلف الأطعمة والألبان والمأكولات التقليدية التي يعرضها مئات الباعة واقتناء ما يفتح شهيته عند الإفطار.
وبحلول الأسبوع الأخير من شهر رمضان، يتخلى الباعة الموسميون بسوق “زقاق السوافة” عن عرض المأكولات التقليدية ومختلف الأطعمة التي كان يتهافت عليها زبائنهم خلال الأيام الأولى من الشهر الفضيل ليتحولوا إلى بيع ملابس عيد الفطر لاسيما تلك الخاصة بالأطفال .
ويقول عمار لشخب الذي كان بصدد شراء “زلابية النيبولا” التي ذاع صيتها بولاية خنشلة، أن “الكثير من الأسر الخنشلية محدودة الدخل تقصد هذا الفضاء خلال الأيام الأخيرة رمضان لاقتناء كسوة العيد لأطفالها لأن الأسعار المعروضة في المتناول وتشهد تنافسا بين التجار الذين يحاول كل واحد منهم استمالة قاصدي السوق”.
كما تعد سوق “زقاق السوافة” مصدر دخل لمئات أرباب الأسر الخنشلية من التجار الموسميين والدائمين الذين يمتلكون أماكن قارة لهم على أرصفة الشارع. وفي هذا الشأن يقول بلال قب، تاجر فواكه، إنه يملك فضاء خاصا بذات السوق ويقوم يوميا بعرض مختلف الفواكه بها ويقبل عليه الكثير من المواطنين بسبب الأسعار “المعقولة”.
وأضاف المتحدث في ذات السياق أن عشرات البطالين يستغلون مناسبة شهر رمضان لينضموا إلى قائمة تجار “زقاق السوافة” من خلال عرض مختلف السلع والمنتجات والمأكولات التقليدية ويجدون كامل الترحاب من منافسيهم وسط أجواء تسودها المحبة والأخوة ليفترق الجميع مساء كل يوم على عبارة “صحّة بعد الفطور.”
ق.م/ وأج

شاهد أيضاً

50 حرفيا يعرضون منتجاتهم بالعاصمة

على مدار أربعة أيام عرف معرض الصناعة التقليدية الذي انطلق مؤخرا بالجزائر العاصمة مشاركة حوالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *