“سجلنـــا 50 حالـــة اخضـــرار للحـــوم الأضاحـــي خـــلال العيـــد“

رئيس منظمــــــة حمايـــة المستهلك، مصطفـــى زبـــــدي:

٬جمعية الموالين: “لسنـــا على درايـــة بالمشكـــل.. والموّال بـــريء من تعفـــن المواشـــي”

كشف، أمس، رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، مصطفى زبدي، عن تسجيل 50 حالة لاخضرار لحوم الأضاحي، تم رصدها لحد الساعة من طرف المنظمة.

قال زبدي، في اتصال هاتفي مع “وقت الجزائر”، إن تعفن الأضاحي عرفته عدة ولايات من الوطن، غير أن أكثر الحالات تم تسجيلها في ولايتي الجزائر العاصمة وقسنطينة، مشيرا في السياق إلى أن غالبية حالات التعفن التي تم تسجيلها، اشترى أصحابها الأضاحي من نقاط البيع غير النظامية وغير المراقبة. وعن أسباب استمرار ظهور حالات التعفن أضاحي العيد، لأكثر من ثلاث سنوات، قال المتحدث إن مصالحه لا تملك الأسباب الحقيقة وراء ذلك، غير أن المنظمة وضعت فرضيتين ويتعلق الأمر بفرضية التسمين المستعجل للخروف من اجل بيعه بأسعار مرتفعة، وفرضية الحرارة والرطوبة المرتفعتين جدا اللتين تشهدهما البلاد خلال هذه الأيام. بالمقابل، أكد رئيس الفيدرالية الوطنية للموالين، جيلالي عزاوي، في اتصال هاتفي، أن مصالحه لحد الساعة، لم تتلق أي شكوى فيما يخصص تعفن واخضرار لحوم الأضاحي، مشيرا إلى أن المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة، هي المسؤولة عن التحقيقات والمخوّلة في التحدث عن هذه الظاهرة “إن كانت فعلا صحيحة”. وعن رده على سؤال “وقت الجزائر” بخصوص أصابع الاتهامات التي توجه للموال بمجرد ظهور مثل هذه الحالات، باعتباره من يملك المواشي وقد يكون حقنها بمواد تسمين مستعجلة، أكد المتحدث أن الموال بريء من هذه التجاوزات ولا يمكن أن يفعلها، لاسيما في موسم العيد، معتبرا الاتهامات “مجرد لعبة لتشويه سمعة مربي المواشي”.

اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *