الرئيسية / الحدث / سحب كتب التاريخ والجغرافيا لمستوى الرابعة متوسط!

سحب كتب التاريخ والجغرافيا لمستوى الرابعة متوسط!

بعد تسجيل أخطاء كثيرة فيها

“ساتاف”: “مافيا وراء الأخطاء الواردة في كتب الجيل الثاني”

كشفت مصادر مطلعة، أن كتب مادة التاريخ والجغرافيا الجيل الثاني لمستوى السنة الرابعة متوسط، قد وردت فيها أخطاء بالجملة، ما جعل الأساتذة يرفعون تقريرا للوزارة التربية التي قامت بدورها بتوجيه تعليمة، تأمر فيها بسحب هذه الكتب من جميع المتوسطات، قبل توزيعها على التلاميذ والتدريس بالكتب القديمة.

أفادت مصادر عليمة في حديثها لـ«وقت الجزائر”، أن “سبب قرار وزارة التربية الوطنية بسحب كتب التاريخ والجغرافيا للجيل الثاني المتعلق بسنوات الرابعة متوسط، هي الأخطاء الكثيرة التي وردت في جميع الدروس، وهو ما جعل الوزارة تقرر سحبها، وتأمر مديري التربية عبر مختلف ولايات الوطن، بإلزام الأساتذة تدريس هاته المادتين بالكتب القديمة”. ومن جهتها وجهت وزارة التربية الوطنية تعليمة إلى مديري التربية بإلزام مديري المتوسطات، بتوفير وسائل العمل البيداغوجية المرافقة لتكييف مضامين الكتب سارية المفعول مع المناهج المحينة في مادة التاريخ والجغرافيا لمستوى السنة الرابعة متوسط، وذلك لعدم صدور الكتابين المدرسيين الخاصين بهذه المادة. وطلبت الوزارة من مديري المتوسطات، في مراسلة موجهة إلى مديري التربية، إسداء تعليمات في هذا الشأن لمديري المتوسطات، وذلك لتسهيل مهمة أستاذ المادة المذكورة، في استعمال الوسائل التكنولوجية وكل ما يخص عمليات الطبع والنسخ والتصوير للسندات التي يحتاجون إليها، وغير الواردة في الكتابين المدرسيين. وفي هذا الصدد، علق الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية “ساتاف”، بوعلام عمورة، على سحب كتب الجيل الثاني لمادتي التاريخ والجغرافيا للسنة الرابعة متوسط، بعد ورود أخطاء كثيرة فيها بـالقرار”غير المقبول”، داعيا إلى معاقبة كل متورط في هذا الأمر. وبحسب المتحدث، فإن اللجنة المشرفة على كتابة وصياغة المحتوى والمواضيع متكونة من أساتذة ومفتشين، يملكون كفاءات عالية وتجربة كبيرة، مستغربا في السياق من الأخطاء التي وردت فيها والتي قال أنها لا تغتفر. وعبر الأمين العام لـ«ساتاف”، عن أسفه الشديد لما آل إليه وضع قطاع التربية، الذي قال إنه يزيد سوءا عن سوء يوما بعد يوم، ووجه عمورة أصابع الاتهام إلى هذه اللجنة التي وصفها بالمافيا بالتنسيق مع دار النشر، وهذا من أجل إعادة نسخ الكتب التي تتطلب أموالا ضخمة والتي تأتي بالفائدة لهؤلاء، ضاربين مستقبل التلاميذ عرض الحائط. وأفاد المتحدث، قائلا “من غير المعقول في كل سنة نشهد أخطاء في كتب الجيل الثاني”، دون معاقبة للمتسببين في ذلك، مشيرا إلى أن الملايير تصرف من أجل هذه الكتب، لترمى بعد ذلك وتسحب لإعادة نسخ كتب جديدة.

صبرينة بن خريف

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *