الرئيسية / أخبار محلية / سكان أقبية وأسطح عمارات بلوزداد بالعاصمة “منسيون”!

سكان أقبية وأسطح عمارات بلوزداد بالعاصمة “منسيون”!

انتقدوا سياسة توزيع حصص السكنات من بلدية لأخرى

عاد من جديد، سكان الأسطح والأقبية ببلدية محمد بلوزداد، لمناشدة والي ولاية الجزائر، عبد الخالق صيودة، من أجل برمجتهم ضمن عمليات الترحيل التي تقوم بها مصالحه مؤخرا، وترحيلهم إلى سكنات لائقة وإخراجهم من الظروف الصعبة التي يقيمون فيها منذ سنوات.

وحسب شهادات بعض المتضررين، فإن أغلب القاطنين بأسطح العمارات والأقبية، تجاوزت مدة إقامتهم فيها لـ30 سنة، موضحين أنهم استنجدوا بها هربا من ضيق البيت العائلي، وتزايد عدد أفراد العائلة بمرور الوقت، غير أن الأمور على حد تعبيرهم تعقدت بعدما تحوّلت تلك الشقق إلى مصدر للحساسية والأمراض التنفسية المزمنة، خاصة بالنسبة لسكان الأقبية الذين أصيب الكثير منهم بمختلف الأمراض نتيجة الرطوبة العالية وغياب التهوية. وتذمر هؤلاء السكان، من السياسة التي تعتمدها سلطات ولاية الجزائر، خلال تحديدها للمبرمجين للترحيل ضمن العمليات التي تقوم بها منذ جوان 2014، حيث قامت بترحيل العديد من العائلات التي كانت تقيم بالأقبية والأسطح بعدة بلديات تتميز بنسيج عمراني هش، على غرار باب الوادي، الجزائر الوسطى، سيدي أمحمد وحسين داي، بينما لا تزال العديد من العائلات ببلوزداد، تنتظر موعد ترحيلها إلى بيوت جديدة، مؤكدين في السياق أنه يوجد أكثر من 500 سطح وقبو ببلدية محمد بلوزداد، لم يستفد القاطنون بهما من أية عملية ترحيل طيلة مراحلها الـ25. وأشار المعنيون، أن البلدية لم تمسها أية عملية ترحيل، رغم الوعود التي يتلقوها من المسؤولين المحليين في كل مرة، بشأن تخصيص “كوطة” معينة لترحيل المتضررين بالبلدية، غير أن ذلك لم يحدث لحد الساعة، مستطردين أن البلدية بلوزداد تفصلها أمتار عن بلدية سيدي أمحمد، هذه الأخيرة، تمكنت من ترحيل مختلف الشرائح، بينها العائلات التي كانت تقطن بالأسطح والأقبية وحتى القاطنين بالأحياء القصديرية، وحاليا باتت تحضر لنشر قائمة أصحاب الضيق، وهو الوضع التي أثار استياءهم من سياسة “التفرقة” التي تنتهجها السلطات الولائية، في منح حصص سكنية لبلدية على حساب أخرى لم تستفد من أية عملية ترحيل لحد الساعة، كما هو الحال لبلديتهم. وقال السكان، إنهم تعبوا وملوا من الانتظار الذي لا يزال مستمرا لحد الساعة، آملين في تدخل رئيس البلدية، محمد لعمامرة، والعمل على جلب أكبر قدر ممكن من الحصص السكنية، لفائدة العديد من المتضررين، وترحيلهم إلى سكنات لائقة في عمليات إعادة الإسكان المقبلة.

اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

شاهد أيضاً

سكــان النعامـــة والبـــيض يريـــدون طــريق “صــراط الخيــــل”

يسهل من ربط تلمسان بتيميمون وأدرار طالبت جمعيات المجتمع المدني لولاية النعامة والبيض من وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *