الرئيسية / أخبار عامة / سكان الجلفة يريدون مركز مكافحة السرطان

سكان الجلفة يريدون مركز مكافحة السرطان

المشروع سجل منذ 5 سنوات ولم يجسد في الميدان

طالب سكان ولاية الجلفة برفع التجميد عن مشروع مركز علاج السرطان في بيان لهم عقب حركتهم الاحتجاجية التي قاموا بها مطلع الأسبوع، حيث شددوا على ضرورة أن يقوم وزير الصحة فورا ودون أي تأجيل بالإعلان عن إعادة بعث المشروع الذي يعاني في غيابه المرضى وذووهم.

القسم المحلي رفع بيان سكان الجلفة جملة من المطالب، أهمها رفع التجميد “فورا ودون أي تأجيل عن مشروع مركز علاج السرطان 140 سرير على أن يكون الإعلان رسميا من طرف وزير الصحة شخصيا وبغلاف مالي استعجالي” كما طالب بــ”فتح مصالح طب الأورام بمستشفيات البيرين والإدريسية وعين وسارة ومسعد وحاسي بحبح ومستشفى المجاهد محاد عبد القادر”. وأعاب البيان سلسلة تأجيلات المشروع وتجميده بداعي التقشف في مشروع يكتسي أهمية لولاية مليونية ذات نمو ديمغرافي كبير، حسب ذات النص الذي أبان أن معطيات تفشي مرض السرطان تكشفها عدة دلالات أهمها تكفل جمعيتين بالمرضى ومنها جمعية شعاع الأمل التي تسجل أزيد من 1500 مريض تتكفل بهم في كثير من المناحي. للتذكير، كان الوزير الأول سابقا عبد المالك سلال، المتواجد حاليا بسجن الحراش، أثناء الحملة الانتخابية للعهدة الرابعة للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة في 19 ديسمبر 2013، أطلق وعودا بتسجيل مشروع مركز علاج السرطان، وتم تسجيله وخضع لتحكيم لجنة الصفقات الوزارية يوم 13 ديسمبر 2014 ، وصار مشروعا بطاقة استيعاب 140 سرير، حيث تم الإعلان عن صفقة الدراسة وفاز بها مكتب خاص للهندسة المعمارية بغلاف مالي 6.1 مليار سنتيم للدراسة والمتابعة بــ17 ديسمبر 2014. كما كان وزير الصحة والسكان الأسبق عبد المالك بوضياف، الموجود تحت الرقابة القضائية، قد أعلن عن إنشاء اللجنة الوطنية لمتابعة مكافحة مرض السرطان بموجب قرار وزاري بتاريخ 27 أفريل 2014، التي أقرت المخطط الوطني للسرطان 2015- 2019، الذي تم فيه تحديد الغلاف المالي الأولي لبناء وتجهيز مركز علاج السرطان 140 سرير بالجلفة قدر بــ539 مليون دينار، وبالرغم من انتهاء الدراسة به وتحديد الأرضية على مساحة 6.6 هكتار بالقطب الحضري بحرارة بمدينة الجلفة، إلا أنه لم ير النور ودخل بعدها في دوامة التأجيل تحت مبرر إجراءات التقشف، وهو ما يرفضه سكان المنطقة، إذ يرون أن المشروع يكتسي طابع الإستعجالي، حيث يعاني المريض بالسرطان من رحلات العلاج ومضاعفاته من ارتفاع جنوني لدرجة حرارة الجسم، يضاف لها ما يكابده المريض من عناء السفر بعد ذلك مباشرة، يحتم ضرورة وجود مركز علاج قريب من المرضى بولايتهم، حسب شهادات بعض المرضى الذين كانوا في المسيرة التي نظمها المواطنون بالجلفة عصر السبت الماضي.

شاهد أيضاً

“إل جي تقدم غسالة الأواني كواد ووش” مع حلول شهر رمضان الكريم

أعلنت شركة “إل جي” عن غسالة الأواني “كواد ووش” QuadWash لغسيل الأطباق خاصة مع حلول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *