الرئيسية / أخبار محلية / سكان الرغاية بالعاصمة يطالبون بمشاريع تهيئة

سكان الرغاية بالعاصمة يطالبون بمشاريع تهيئة

أكدوا أن البلدية تتجاهل مطالبهم

ناشد سكان الأحياء ببلدية الرغاية شرق العاصمة المسؤولين المحليين بضرورة دفع عجلة التنمية، وإدراج مشاريع تصب في مصلحة المواطن وتعطي صورة حسنة للبلدية، على غرار الطرقات، الأرصفة والإنارة العمومية.

ن. ب قال سكان بلدية الرغاية خلال حديثهم مع “وقت الجزائر”، إنه يتوجب على المنتخبين المحليين سد النواقص التي تعرفها المنطقة، حيث لا تزال وضعية غياب الإنارة العمومية وتهيئة الطرقات والأرصفة تثير استياء السكان، في ظل تجاهل السلطات للوقوف على المشاكل التي يعاني منها المواطنون. وأضاف محدثونا أنهم يعانون من الوضعية الكارثية التي آلت إليها طرقاتهم وأرصفة معظم أحياء الرغاية الرئيسية والفرعية، خصوصا الطريق المحاذي للسوق، إضافة إلى الطريق المؤدي إلى السوق اليومية ومحطة الحافلات المتجهة نحو الجزائر وكذا وسط المدينة، وتطرح وضعية طرقات الرغاية العديد من التساؤلات حول التجاهل التام من طرف السلطات المحلية رغم النداءات والشكاوى المتكررة من طرف السكان من أجل إعادة تزفيتها، وما زاد من استياء السكان هو الأرصفة التي اقتلعت تماما، حيث أجبر الراجلون على مشاركة السيارات ووسائل النقل من حافلات وشاحنات الطريق معرضين بذلك حياتهم للخطر. كما اشتكى المواطنون من انتشار المياه العكرة التي أصبحت تطفو على طرقات وسط البلدية وشوهت المنظر العام لها، بالإضافة إلى الروائح الكريهة التي تفوح منها، والأمر الذي أثار حفيظة السكان هو إجبارية العبور فوقها نظرا لعدم وجود طريق آخر يسلكونه. وما زاد من استياء السكان هو مشكل نقص الإنارة العمومية عبر بعض الطرق وبقية الشوارع والساحات المحاذية، وهو ما أدى إلى انتشار مختلف الآفات الاجتماعية كأعمال السطو والسرقات الليلية المتكررة على مواطني البلدية من طرف مجهولين، حيث تعرضت حياة السكان في العديد من المناسبات إلى الخطر. وعليه، يطالب سكان الرغاية بضرورة الإسراع في تجسيد مشاريع تهيئة للطرقات والأرصفة قبل حلول فصل الشتاء، خاصة بالنقاط الأساسية التي تعتبر ممرا للراجلين يوميا، وتعرف تواجدا كثيفا للسكان.

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *