سكان الكاليتوس يخرجون النفايات إلى الشارع الرئيسي

هددوا بغلق الطريق والاحتجاج إن لم يتم رفعها 

قام مؤخرا سكان بلدية الكاليتوس بالعاصمة بإخراج النفايات إلى الشارع الرئيسي احتجاجا منهم على عدم مرور شاحنات جمع النفايات، مطالبين السلطات المحلية والمسؤولين بضرورة العمل على رفعها.
عبر سكان البلدية عن استيائهم وتذمرهم الشديدين بسبب إهمال ولا مبالاة المسؤولين للوضع الكارثي الذي آل إليه الحي نتيجة ترك الأطنان من النفايات مرمية منذ أيام، دون أن يتم رفعها من طرف المصالح المعنية التابعة للبلدية، أين أصبحت الأحياء بمثابة مفرغة عمومية، مهددين بتوزيع كل النفايات في الطرقات والدخول في احتجاج إن تمت عملية التجاهل متواصلة من طرف المسؤولين. 
قال ممثل عن السكان خلال حديثه مع “وقت الجزائر” إنه تم ترك النفايات المرمية متراكمة داخل المفرغة العمومية الخاصة بها، وبالقرب من منازلهم، مؤكدا أن وزن هذه النفايات تفوق 3 أطنان ولم يتم رفعها إلى غاية كتابة هده الأسطر. 
وأضاف محدثنا أنه قامت مجموعة من شباب الحي برفع هذه النفايات من المفرغة، ورميها في الطريق الرئيسي من اجل الضغط على المسؤولين المحليين لإرسال شاحنات رفع النفايات، مؤكدين أن هذا الوضع أصبح لا يطاق خصوصا مع درجة الحرارة المرتفعة مؤخرا، أين أصبحت المفرغة العمومية ملجأ للحيوانات الضالة والحشرات، إضافة على الروائح الكريهة المنتشرة في كل مكان والتي أصبحت تشكل خطرا كبيرا على صحة السكان خصوصا الأطفال الصغار الدين حرموا من اللعب بالحي خوفا من إصابتهم بأمراض الحساسية والربو، إضافة إلى الأمراض المعدية.  
والأمر الذي زاد من غضب السكان هو إمكانية إصابة التلاميذ المتمدرسين بالقرب من الحي بأمراض وجراثيم بحكم أن الطريق رئيسي، إلا أن هذا الوضع لم يشفع للسلطات المحلية التحرك ورفع النفايات. 
نادية. ب

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

رئة شمال سطيف تحتضر..

النفايات تهدد ما تبقى من غابة بني سليمان دق متابعو الشأن البيئي بشمال سطيف ناقوس …

قاطنو القصدير بالحمامات بالعاصمة متخوفون من إقصائهم من “الرحّلة”

الأمطار الأخيرة زادت من هشاشة سكناتهم القديمة تساءل القاطنون بالحي القصديري “مقلعة الحجارة” الواقع ببلدية …

عمارات “مالاكوف” ببولوغين بالعاصمة ورشة مفتوحة

أشغال الترميم مستمرة منذ سنتين تذمر القاطنون بعمارات قديمة بشارع عبد الرحمن ميرة “مالاكوف” ببلدية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *