الرئيسية / أخبار محلية / سكان واقنون وايت عيسى ميمون بتيزي وزو تحت “رحمة” محلات الخمور

سكان واقنون وايت عيسى ميمون بتيزي وزو تحت “رحمة” محلات الخمور

يعانون منها خاصة في فصل الصيف

يعاني سكان بلدية واقنون وايت عيسى ميمون الواقعة على بعد 15 كلم من تيزي وزو من الانتشار الفظيع لمحلات بيع المشروبات الكحولية، سواء تعلق الأمر بالتي تنشط بطريقة شرعية أو غير شرعية، وهو الأمر الذي أدى إلى استفحال الاعتداءات المتكررة في ظروف الليل وتنامي ظاهرة الانحرافات والجريمة بكل أنواعها بالمنطقة والتي طالت سكانها، وهو الأمر أثار استياء وسخط المواطنين الذين نددوا بالمشكلة التي أخذت أبعادا خطيرة بعد أن رمت بنصف شباب المنطقة للهلاك الحتمي.

وما زاد من قلق وخوف سكان البلدية هو تواجد هذه الحانات أو ما يعرف بـ”المحشاشات” على بضعة كيلومترات على أحيائهم السكنية، مثل ما هو الشأن للحانة غير الشرعية المتواجدة بقرية بوسوار على الجهة العليا للحي السكني لبوشوبة المجاور لقرية اقاوج، التي يرتادها مدمنو الكحول والمخدرات من أبناء المنطقة وخارجها، الذين يباشرون فور مغادرتهم لهذه الأماكن في ساعات متأخرة من الليل لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية من السرقة والاعتداءات المختلفة على ممتلكات المواطنين. ومن الأسباب الرئيسية أيضا التي أثارت مخاوف سكان قرية بوسوار والقرى المجاورة لها في تصريحات مختلفة لـ”وقت الجزائر”، هو قرب موقع الحانة من إحدى الممرات الرئيسية التي يسلكها أبناؤهم من التلاميذ لبلوغ مؤسساتهم التربوية المتواجدة بقرية اقاوج، ما يعرض حياتهم للمخاطر المختلفة، حيث قال أحد المواطنين “ابني الذي لا يتجاوز عمره 14 سنة وقع ضحية هذه السموم ففي الوقت الذي كنت أظن أنه في المدرسة إلا أنه كان يتوجه لهذه الحانة من أجل العبث وتناول الكحول ومثل هذه التجاوزات لا يسكت عنها، فبقاء هذه الحانة تنشط سيدمر مستقبل أبنائنا لا محالة” وعلى المسؤولين التدخل من أجل إنقاذ الوضع قبل حدوث ما لا يحمد عقباه. وهو نفس الواقع يؤرق معظم قرى البلدية على غرار قرية لفضاحي وامليل اللتين تعانيان الأمرين بسبب هذه الحانات التي تنشط ليلا ونهارا وأمام أعين السلطات ودون أن تحرك ساكنا، حيث صرح القاطنون بالقرب منها أن هذه الأماكن شوهت سمعة البلدية وسكانها الذين يجدون أنفسهم في وضعيات حرجة بين عائلاتهم وجيرانهم مما يصدر من كلام بذيء ومخل بالحياء من قبل المرتدين لهذه الأماكن، بعد تجرعهم لهذه السموم القاتلة التي قضت على مستقبلهم، ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل جعلوا من الطريق الرئيسي الرابط بين بلدية ايتى عيسى ميمون وعاصمة الولاية ومختلف البلديات المجاورة على غرار تيقزرت، واقنون، بوجيمع، فريحة مركزا لتنصيب حواجز مزيفة وتجريد المارين تحت طائلة التهديد من كل ممتلكاتهم المختلفة وقد بلغت بالبعض مرتدي هذه الحانات من المنحرفين إلى السطو على منازل الأثرياء، على حد تعبير أهالي المنطقة آخرها السطو على محلين تجاريين بقرية اقاوج، والوضع مماثل بالنسبة للمنطقة الصناعية المتواجدة على حدود بلدية واقنون التي تحولت أيضا إلى وكر للرذيلة وممارسة الفسق في مختلف الحانات التي تنشط في بيع الكحول، ورغم الشكاوى التي رفعتها لجان القرى المختلفة للبلدية للجهات المعنية، من أجل التدخل والتعاون معها وتوحيد الجهود من أجل وضع حد لهذه الأماكن المشبوهة التي عكرت صفو حياة السكان إلا أنه في كل مرة تفشل مصالح الأمن في إلقاء القبض على الناشطين فيها. وأمام هذه الوضعية، ناشد السكان هذه المناطق مجددا السلطات من أجل التدخل واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لقمع نشاط هذه الحانات غير المرخصة والمرخصة.

القسم المحلي

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    Ce séisme a Bouira avertissement d’ ALLAH pour les kabyles pour éviter les pertes humains animales végétales en Kabylie aux kabyles d’appliquer l’héritage islamique pour les femmes fermer les bars Tizi Azaga Béjaia pas de nudisme sur les plages et les villes pas de DJ le 27.7.2019 par ces punitions d’ ALLAH séisme plus 5 tsunami les incendie de forêt historique les foudres les inondations les accidents de la route les maladies arrêt cardiaque

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *