الرئيسية / أخبار محلية / سكـــان القرى يطالبــون بالربــط بمختلــف الشبكــــات

سكـــان القرى يطالبــون بالربــط بمختلــف الشبكــــات

بلدية ماوكلان بسطيف

يطالب سكان عدة قرى ببلدية ماوكلان الواقعة شمال ولاية سطيف، السلطات المحلية بربط سكناتهم بمختلف الشبكات، حيث مازالت عائلات في زمن 2018 محرومة حتى من الكهرباء الريفية.

تعد قرية “بني ملول”، الأكثر تضررا، حيث استنكر السكان بشدة حرمانهم من مادة غاز المدينة، حيث تم إدراج اسم القرية ضمن عملية استفادت منها البلدية مؤخرا، تخص ربط عدة قرى بهذه المادة الحيوية، على غرار “أولاد بوعرورة”، “لعقاقين”، “زرور” و”بني ملول”، لكن هذه الأخيرة سرعان ما تم إسقاطها من جدول الاستفادة، لأسباب تبقى مجهولة، وهو ما أدخل سكان القرية في دوامة من الغضب والحيرة ورحلة الذهاب يوميا إلى مقر البلدية للاستفسار عن ذلك، دون إيجاد آذان صاغية لمطلبهم. كما تتوفر القرية على عشرات العائلات، التي مازالت تقضي لياليها على وقع الشموع والفوانيس، وهناك من لجأ إلى الربط العشوائي من عند الجيران، وسط مخاوف من تأثير ذلك على حياتهم التي باتت مهددة لخطورة عملية الربط العشوائي، كما طالب عدد من سكان قرية “مستحم” بربط مساكنهم بقنوات الصرف الصحي، حيث مازالوا يعتمدون على الخنادق التقليدية لصرف المياه القذرة، ويزداد الوضع تعقيدا إذا علمنا أن هذه الخنادق متواجدة بقرب بعض الآبار التي يتزود منها السكان بمياه الشرب في ظل افتقارهم لهذه المادة الحيوية، وما قد ينجر عن ذلك من نتائج وخيمة على صحة الإنسان في حالة اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه هذه الآبار. وأكد قاطنو قرية “لفرادة”، أنهم أصبحوا لا يتزودون بمياه الصهاريج منذ عدة أشهر، ليتحول الماء إلى هم يومي للسكان الذين يؤكدون أن شكواهم الموجهة إلى السلطات المحلية، لم تنفع لتمكينهم مما يستهلكون للشرب والطبخ والتنظيف، حيث يتم شراؤه من الباعة، وذكر محدثونا أنهم يلتمسون من الوالي التدخل لمنحهم نصيبهم من التنمية، منتقدين سياسة تعامل مصالح البلدية مع قرى البلدية، والتي قالوا بأنها تمارس وفق حسابات الحملة الانتخابية الماضية، والأولوية في المشاريع بحسب الولاءات الحزبية، وهو ما استنكره السكان بشدة.

 سليم. خ

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *