الرئيسية / الحدث / “سنحمي صوت المواطن”

“سنحمي صوت المواطن”

شدد على المحافظة على الطابع الدستوري للمسار الإنتخابي، ڤايد صالح:

جدد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي “تأكيده اتخاذ كافة التدابير الأمنية لتأمين كافة مراحل العملية الانتخابية مع مراعاة التدابير القانونية لحماية صوت المواطن والمحافظة على الطابع الدستوري لهذا المسار الوطني الهام”. 

أوضح الفريق قايد صالح، أول أمس، في كلمته التي ألقاها خلال اليوم الثالث من زيارته للناحية العسكرية الرابعة بورقلة، أنه “تم اتخاذ كل الإجراءات المناسبة التي تحفظ للشعب الجزائري أمنه واستقراره، وتحفظ للدولة الجزائرية ومؤسساتها الحيوية هيبتها واستمراريتها”، مضيفا أن “هذا المسار سيتواصل إلى غاية بلوغ محطة تنظيم الانتخابات الرئاسية التي تم من أجل إنجاحها باتخاذ كافة التدابير الأمنية الكفيلة بتأمين جميع مراحل العملية الانتخابية، فضلا عن مراعاة كافة التدابير القانونية الكفيلة بحماية صوت المواطن والمحافظة على الطابع الدستوري لهذا المسار الوطني الهام”. وذكر الفريق قايد صالح بالصلة التي تجمع بين الشعب الجزائري والجيش الوطني الشعبي، قائلا “إننا نعلم يقينا بأن هذه المواقف الواضحة التي ما فتئ يقفها شعبنا حيال جيشه هي مواقف ثابتة لأنها نابعة من إدراكه العميق وحسه السليم الذي لا يخطئ أبدا”، كاشفا أن “الجيش قد كان ومنذ البداية صادق النية ونقي المقاصد والأهداف وهو يرافق شعبه في مسيراته السلمية والحضارية، مرافقة، حرصت القيادة العليا على أن توفر خلالها كافة موجبات الحماية وكافة الظروف الأمنية والوقائية”. القيادة العليا حريصة على الاستجابة للمطالب الشعبية وأكد الفريق أن “القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي حرصت جاهدة على أن تتم الاستجابة للمطالب الشعبية المشروعة والملحة التي من أجلها انطلقت المسيرات الشعبية السلمية والحضارية والتي تراعي المصلحة العليا للوطن”، مبرزا أن “العمق التاريخي للجيش والذي يمثل العامل الذي يقلق أعداء الجزائر”. وأضاف الفريق قايد صالح ان”الجيش الوطني الشعبي هو عن جدارة واستحقاق سليل جيش التحرير الوطني لفت الفريق إلى أن هذه الصلة تمثل الرباط المقدس الذي أقلق كثيرا هؤلاء الأعداء بحكم أنهم يريدون جيشا بلا عمق تاريخي ليتسنى لهم توظيفه ليخدم مصالحهم وينحاز إلى أهدافهم ونواياهم المنحرفة والعميلة”، مؤكدا انه “يشكل كل ذلك السبب الحقيقي والعميق لهذه العداوة التي يكنها هؤلاء للجيش الوطني الشعبي ولقيادته المجاهدة ذات المنابع النوفمبرية الخالصة والمخلصة”. الشعب سينتصر على أذناب العصابة وأعرب الفريق عن “يقينه بانتصار الشعب الجزائري على أذناب العصابة مثلما انتصرت ثورة نوفمبر بالأمس على عدوها الغاشم اعتمادا على الصدق والإخلاص والإصرار على بلوغ الأهداف بحيث سيكون المد النوفمبري هو الطابع الذي سيصبغ ألوان الجزائر الجديدة ودولتها الشامخة الراسية الجذور”. من جانب آخر أعرب الفريق قايد صالح عن “قناعته بكسب هذا الرهان وتخييب آمال من وصفهم بـ “خدام الاستعمار الذين لا يعجبهم إطلاقا هذا الالتفاف الوطني الصادق حول الجيش الوطني الشعبي التفاف يؤكد وبقوة تصميمه الثابت والعازم على الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر التي يرى فيها بحسه الفطري والطبيعي بمثابة المخرج الوحيد، من مثل هذه الظروف الخاصة التي تمر بها الجزائر”. من جهة أخرى، قال الفريق قايد صالح أنه “أصبح الآن واضحا كل الوضوح من يريد للجزائر بأن تخرج من هذه الظروف التي تمر بها ومن يريد لها الوقوع في فخ الانسداد بكل ما ينجر عن ذلك من عواقب وخيمة وغير مأمونة”.

لخضر.د

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *