“سوء الإدارة يضر الاقتصاد أكثر من العقوبات”

خامنئي يحظر إجراء أي محادثات مع أمريكا ويؤكد:

ذكر التلفزيون الإيراني أن الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي حظر إجراء أي محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة رافضا بذلك عرضا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي لإجراء محادثات مع طهران دون شروط مسبقة. ونقل التلفزيون عن خامنئي قوله “أحظر عقد أي محادثات مع أمريكا… أمريكا لن تفي أبدا بتعهداتها في المحادثات… إنها لا تقدم سوى كلمات جوفاء…”. واتهم خامنئي الحكومة، أمس، بسوء الإدارة الاقتصادية، وقال إنها تحتاج لتحسين أدائها من أجل مساعدة البلاد على الصمود بشكل أفضل أمام  العقوبات الأمريكية الجديدة. وقال خامنئي: “أكثر من العقوبات (الأمريكية)، تفرض سوء الإدارة الاقتصادية ضغوطا على الإيرانيين العاديين… لا أسميها خيانة، لكنه خطأ فادح في الإدارة”. وأضاف خامنئي في أول رد فعل منه على إعادة فرض عقوبات أمريكية على بلاده: “بإدارة وتخطيط أفضل، يمكننا مقاومة العقوبات والتغلب عليها”. وفقد الريال الإيراني نحو نصف قيمته منذ أفريل، تحسباً للعقوبات الأمريكية الجديدة، متأثراً في الأساس بالطلب القوي على الدولار من الإيرانيين العاديين الذين يسعون لحماية مدخراتهم.  وأعادت واشنطن فرض عقوبات صارمة على إيران يوم الثلاثاء الماضي، وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمعاقبة شركات الدول الأخرى المستمرة في العمل بالجمهورية الإسلامية. ونددت إيران بالعقوبات واصفة إياها بأنها تعكس “النزعة الأحادية الأمريكية”. في هذه الأثناء، كشف وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أمس عن الجيل الجديد من صاروخ “فاتح مبين” البالستي قصير المدى، وفق ما ذكرت وكالة أنباء “تسنيم” المحافظة. وقال الوزير “كما وعدنا شعبنا العزيز، لن ندخر جهداً لزيادة قدرات البلاد الصاروخية وسنزيد بالتأكيد قوتنا الصاروخية في كل يوم”. ووصف النسخة الجديدة من الصاروخ بأنها “من صنع محلي 100 بالمئة (…) وهو مرن ومموه وتكتيكي ودقيق”، وأضاف “تأكدوا أنه كلما تفاقمت الضغوطات والحرب النفسية على أمة إيران العظيمة، تزداد رغبتنا في تعزيز قوتنا الدفاعية في جميع المجالات”. ويعد برنامج إيران الصاروخي نقطة خلاف رئيسية بينها وبين قوى العالم لا سيما الولايات المتحدة، إلا أن طهران ترى أنه ضروري لتعزيز موقفها الدفاعي في منطقة مضطربة. ودعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي انسحب في ماي من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين ايران وقوى العالم إلى اتفاق جديد يحد من قدرات الجمهورية الإسلامية الصاروخية وتدخلاتها الإقليمية.

 

ق.د/ وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *