الرئيسية / الحدث / سوناطراك تستحوذ على 51 بالمائة في خط ميدغاز

سوناطراك تستحوذ على 51 بالمائة في خط ميدغاز

في إطـــــــار شراكـــــــة مع “ناتورجـــــــي إنرجـــــــي” الإسبانيــــــــة

باتت الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك المساهم الرئيسي، في خط أنابيب ميدغاز الذي ينقل الغاز الطبيعي من الجزائر إلى إسبانيا، بحصة 51 بالمائة، بعد أن اتفقت مجموعة “ناتورجي إنرجي” الإسبانية وسوناطراك على شراء حصة صندوق مبادلة للاستثمار التابع لحكومة أبوظبي، البالغة 42.09 بالمائة، فيما تقدر الصفقة قيمة البنية التحتية عند 1.9 مليار يورو شاملة الديون، ويربط أنبوب ميدغاز الذي تبلغ طاقة حوالي 8 مليار م 3 الجزائر مباشرة بإسبانيا عبر البحر الأبيض المتوسط وتم بدء عمليات التسليم التجاري في مارس 2011.

بحسب ما نقلته وكالة رويترز أمس، فإن سوناطراك أضحت المساهم الرئيسي بحصة 51 بالمائة، بينما ستملك ناتورجي الاسبانية الحصة المتبقية البالغة 49 بالمائة، بعد دفع الجانب 445 مليون يورو، لصندوق مبادلة للاستثمار، مقابل حصة 34 بالمائة، فيما ستقتني سوناطراك الحصة الباقية التي كانت مملوكة للشركة أبوظبي، وستُجرى الصفقة من خلال كيان ذي غرض خاص. وقالت ناتورجي “إنها قد تبيع حصة في هذا الكيان إلى شريك مالي”، بعد أن تقرر تمويله بقرض يبلغ 260 مليون يورو، وكشف المصدر ذاته، أنها تتوقع إغلاق الصفقة بنهاية مارس 2020، مشيرة أنه يجب أن تدفع أرباحا سنوية للمساهمين بأكثر من 130 مليون يورو. وتعتبر الجزائر ثامن أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي المميع بقدرة اسمية إجمالية تبلغ حوالي 34 مليار م 3 سنويا، حيث تمتلك سوناطراك ثلاثة خطوط أنابيب دولية بطاقة إجمالية تبلغ 52 مليار م 3 سنويا، ويتعلق الأمر بخط أنابيب الغاز العابر لمنطقة البحر الأبيض المتوسط (ترانسميد 32.5 مليار م 3) يُطلق عليه أيضًا خط أنابيب الغاز “أنريكو ماتي” الذي يربط الجزائر بإيطاليا عبر تونس. وتم بدء عمليات التسليم التجاري في أبريل 1983، إلى جانب خط أنابيب الغاز الرابطة بين أوروبا والمغرب (GME 11.5 مليار م 3) والمعروف أيضًا باسم خط أنابيب الغاز “بيدرو دوران فاريل” الذي يربط الجزائر بإسبانيا عبر المغرب. وتم بدء عمليات التسليم التجاري في نوفمبر 1996، أما خط الانابيب الثالث فيتمثل في أنبوب ميدغاز (8 مليار م 3) الذي يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا عبر البحر وتم بدء عمليات التسليم التجاري في مارس 2011 . كما تملك سوناطراك أيضا، أسطولا يتكون من ثلاث ناقلات للغاز الطبيعي المميع (حوالي مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي المميع) مع أنواع مختلفة لقدرة النقل التي تسمح لها بخدمة كل من منطقة البحر المتوسط والمسافات البعيدة (الشيخ المقراني 75000 م3) و(الشيخ بوعمامة 75000 م3) و(الوبل انرجي 75000 م3) و(عبان رمضان 125000 م3) و(برج آرزيو 138000 م3) و(لالا فاطمة نسومر 145000 م3) و(يوغرطة 172000 م3) و(تسالة 172000 م3).

حمزة بلعيدي

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *