سيدي السعيد يرد على “الأفامي”

قال أن لا مصداقية ولا سلطة للهيئة المالية على الجزائر

رد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، على ما تضمنه التقرير الأخير لصندوق النقد الدولي، والذي رسم مستقبلا أسودا للاقتصاد الوطني. ع.ع وقال سيدي السعيد أمس، خلال لقاء جمعه بقياديي الاتحاد، “إننا كمنظمة جمهورية ووطنية، نؤكد بأن صندوق النقد الدولي ليست لديه أي مصداقية ولا سلطة فيما يخص السياسية والاقتصادية والاجتماعية للجزائر”، مضيفا أن هذه الأخيرة، لديها المسؤول عنها، وهو الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. كما أكد سيدي السعيد، استقلالية القرار الاقتصادي والمالي للجزائر، في ظل السياسة المنتهجة من طرف الرئيس بعيدا عن تأويلات التقارير الدولية التي تنشر دوريا عن الجزائر. وكان صندوق النقد الدولي، قد حذر في آخر تقرير له حول الجزائر، من الإستراتيجية الاقتصادية الجديدة للجزائر التي تحتوي -حسبه- على “مخاطر جدية”، والذي سيبقي الاحتياطات من العملة الصعبة تحت الضغط. وأشار الأفامي في تقريره الأخير، أن الإنتاج الجزائري ضعيف، ويتميز بمرونة منخفضة، وقد يؤدي ضخ السيولة إلى تغذية الطلب على الواردات، كما أكد أن “الإجابة على هذا الطلب ستعتمد على فعالية الحواجز التجارية الجديدة، ولكن التوترات التي لا يمكن حلها عبر ميزان المدفوعات (والتي من شأنها أن تؤدي إلى انخفاض أكبر في الاحتياطيات) سوف تغذي المزيد من التضخم”. وبالنسبة لصندوق النقد الدولي، هناك سياسات اقتصادية أخرى يمكن أن تتبعها الجزائر، ومنها الترشيد التدريجي للإنفاق العام، واستخدام مجموعة واسعة من أساليب التمويل، وخفض تدريجي لسعر الصرف وسياسة نقدية مستقلة تهدف إلى السيطرة على التضخم.

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *