الرئيسية / فن وثقافة / “شاهين أحب الجزائر .. وتنبأ بالثورات العربية سنوات قبل انطلاق شراراتها”

“شاهين أحب الجزائر .. وتنبأ بالثورات العربية سنوات قبل انطلاق شراراتها”

سليم عقار يعرض فيلمه “شاهين، السينما والجزائر” في مهرجان وهران للفيلم العربي:

قال الإعلامي والمخرج سليم عقار أن فيلمه الأخير “شاهين، السينما والجزائر”، الذي عرض سهرة أول أمس في مدينة معسكر، في إطار عروض مهرجان وهران للفيلم العربي خارج وهران، قد استغرق انجازه 14 سنة، منذ آخر مرة زار فيها الجزائر، التي ساعدته في بداياته الاولى..

 “وقت الجزائر”: “شاهين، السينما والجزائر” عرض اول أمس في معسكر، في إطار مهرجان وهران للفيلم العربي، ماذا تقول عنه؟

سليم عقار: نعم، قبل يومين كانت الذكرى العاشرة لرحيل المخرج المصري الكبير يوشف، واتشرف ان اقدم فيلمي الوثائقي “شاهين، السينما والجزائر، الذي يحكي علاقة المخرج المصري الكبير بالجزائر، لان الجزائر انتجت ثلاثة افلام لهذا المخرج، كانت بالنسبة له جرعة اوكسيجين، بعد ان عانى صعوبات كثيرة في تمويل افلامه في مصر.

 هل يمكن ان تتحدث قليلا عن ظروف إنتاج الفيلم؟

إنتاج خاص لشركتي، استغرق انجاز هذا الفيلم أكثر من 14 سنة، لأن التصوير تم أول مرة في 2004 مع يوسف شاهين، عندما زار الجزائر لاخر مرة، يومها حاورته وحضرت ندواته، وأنجزت حينها خلال ايام المادة التي شكلت صلب موضوع الفيلم الوثائقي المنجز عن يوسف شاهين، لأنه تكلم كثيرا عن علاقته بالجزائر، عن مساعدة الجزائر له لانجاز أفلامه الأولى، وكيف جاء به احمد راشدي إلى الجزائر، ومحبته للمخرجين الجزائريين والجزائر ككل بشكل عام.

 في نظرك، ما هو الأمر المميز في هذا الفيلم؟

اعتقد أن الشيء المميز في هذا الفيلم هو علاقة المتحدث عنه الحميمة بالوطن، وخاصة حبه للسينما والاشخاص وتسامحه وجرأته، لأنه كان جريئا وسياسيا ولديه مواقف قيمة جدا عن أوضاع معينة، فمثلا: هو تكلم عن الثورات العربية في 2004، علما انه توفي في 2008 عامين قبل الثورات العربية، ما يعني انه كان ذا نظرة استشرافية للمستقبل وما سيحدث للوطن العربي، وقد رأينا كل ما قاله يحدث سنوات بعد ذلك.

من هي الشخصيات التي استضفتها في هذا الفيلم؟

هناك نقاد مصريون أدلوا بشهاداتهم في هذا الفيلم، لكن الأهم هو احمد راشدي الذي كان أول من ساعد يوسف شاهين في المجيء إلى الجزائر.. شاهين تحدث عن راشدي وهذا الأخير تحدث عنه هو الأخر، التقوا في الجزائر في صور حصرية التقطتها أنا آنذاك، أعطت الفيلم قوة كبيرة من حيث التوثيق.

 هذا ليس أول أفلامك، فماذا عن ما سبقه؟

الاول صور في الجزائر عام 2007، يحكي مسار أربعة مخرجين جزائريين إبان التسعينيات، أيام العشرية السوداء، ويستعرض كيف كانوا ينجزون أفلامهم في تلك الظروف وما هي المشاكل التي اعترضتهم وغير ذلك، وقد نال نجاحا كبيرا وشارك في أكثر من 30 مهرجان دولي.

هل لديك مشاريع أخرى في القريب العاجل؟

نعم، لدي مشاريع أخرى حول السينما وحرب الجزائر من وجهة النظر الجزائرية والفرنسية، وسيعرض إن شاء الله في نوفمبر المقبل.

شاهد أيضاً

“لا أنوي التوجه للغناء حاليا”

أثبتت قدراتهــــا في عديـــــــد الأعمـــــــال العربيــــــــة، أمل بوشوشة: أكّدت النجمة الجزائرية، أمل بوشوشة، أنها لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *