شجرة عملاقة تنمو من فضلات طائر “الصرد”!

اكتشاف ظاهرة إيكولوجية غريبة بالجلفة

كشف المستثمر فلاحي عبد الحفيظ بن سديرة، من ولاية الجلفة عن ظاهرة إيكولوجية غريبة، قد تفيد المختصين في علم البيولوجيا والإيكولوجيا، وهي أن الطائر المعروف باسم “الضرس” أو “الصرد” يقوم بزرع نوع من الأشجار العملاقة بالمنطقة، وهي شجرة “البطم” التي تعيش لأكثر من 400 سنة.
وقال المستثمر الفلاحي، في تصريح خص به “وقت الجزائر” إن الحقيقة العلمية التي اكتشفها هي نموّ شجرة عملاقة من فضلات طائر “الصدر”، وقال إنه قام بزرع شجيرات يطلق عليها اسم “العلفية” بمزرعته حتى يحافظ على الطابع الرعوي لها.
وأضاف بن سديرة صاحب 77 عاما عن تجربته: “اكتشفت طيلة سنوات وعن طريق الملاحظة الجيدة أن طائر الصرد الذي يعيش بالمناطق الجافة وشبه الجافة يقوم بزرع شجرة البطم وسط نبات السدر”، وتابع موضحا كيفية الزرع: “هذا الطائر معروف أنه لا ينزل إلى الأرض ويبقى محلّقا في الجو، عندما يأكل ثمار البطم ينزل إلى أعلى نبات السدر ويطرح فضلاته التي تصبح بمثابة بذور منتشة التي تنبت فيما بعد”.
واستعرض بن سديرة هذه الظاهرة الإيكولوجية الغريبة: “عندما تتحول بذور البطم إلى شجيرات صغيرة تستغرق وقتا طويلا لتنمو، فهي تكبر ببطء وسط السدر، وتدريجيا تستطيع أن تزيح السدر عندما تكبر جذورها وهكذا حتى تقضي عليه نهائيا…”.
وأضاف: “بهذه الطريقة يمكن لهذا الطائر الصغير أن يساهم في الحفاظ على شجرة البطم التي لديها أهمية كبيرة.. ففي فصل الصيف يمكن الاحتماء بها من الحرارة المرتفعة، كما أنا ثمارها تستعمل كمادة أولوية لزيت مفيد من الناحية الصحية”.
ودق المستثمر الفلاحي في الأخير ناقوس الخطر، وحذّر من اختلال بيئي وإيكولوجي من شأنه أن يضر بمنطقة السهوب في الجزائر، والتي تعتبر منطقة فلاحية ورعوية بامتياز، بل تشكّل ثروة حقيقية وجب على السلطات العليا في البلاد أن تعتني بها.
وقال بن سديرة بأن بعض الفلاحين في بلدية البيرين التابعة إداريا لولاية الجلفة يقومون بنزع نبات السدر والحلفاء، لأجل إقامة مستثمرات فلاحية، وهو ما قد يضر بالتوازن البيئي لمنطقة السهوب بشكل عام على حد قوله، فهذا النوع من النبات المعروف عالميا، لا يمكن الاستغناء عليه، ويقاوم التصحر.
 أحمد حفاف

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *