الرئيسية / أخبار محلية / صيودة يأمر باسترجاع العقار الصناعي من المستثمرين المتقاعسين

صيودة يأمر باسترجاع العقار الصناعي من المستثمرين المتقاعسين

شدد والي ولاية الجزائر، عبد الخالق صيودة، على ضرورة تطهير الوعاء العقاري الصناعي وإعادة استرجاع المهمل، خاصة للذي منح لمستثمرين جدد ولم ينطلقوا في الميدان بعد، وذلك من أجل إعادة استغلاله من جديد في مشاريع تنموية أخرى تحتاجها الولاية.

يواصل صيودة سلسلة الاجتماعات التنسيقية للوقوف على الوضعية العامة لبلديات الـــ57، والتي يقوم بها منذ توليه مسؤولية تسيير الجهاز التنفيذي للولاية، حيث وخلال آخر اجتماع له مع مسؤولي الهيئات العمومية المعنية بالاستثمار، من مديرية أملاك الدولة، الصناعة والمناجم، الوكالة العقارية لمدينة الجزائر، الوكالة المحلية للتسيير والتنظيم العقاري، دعاهم إلى ضرورة تطهير الوعاء العقاري الصناعي الموزع بإقليم الولاية، ومعه استرجاع العقار الذي لم يعرف دخول مرحلة الإنجاز، من أجل التمكن من الاستفادة منه في مشاريع أخرى مستقبلا.
وينتظر خلال أيام، أن يتم إيفاد لجنة معاينة تقوم بزيارات ميدانية للعقارات الصناعية التي لم يتم الشروع في تجسيد مشاريعها والوقوف عن القرب على الحالة التي تتواجد عليها هذه العقارات، وفقا لبرنامج محدد يشمل جميع مناطق ونواحي تواجد هذه العقارات على مستوى الولاية.
 وأمر الوالي الجديد، إمهال المستثمرين الحاصلين على تلك العقارات المهملة، ثمانية أيام للشروع في إنجاز مشاريعهم، وفي حال عدم امتثالهم للأوامر، فسيتم إجبارهم على إيقاف المشروع، وإخطارهم عبر محضر قضائي، أما بخصوص القضايا المتعلقة بالعقار فأسدى الوالي، تعليمات تخص رفض طلبات المستثمرين بتغيير صيغة العقار المستفاد منه وإخطارهم بوجوب التنازل عن العقار في هذه الحالة، كما أوصى بتمكين المستثمرين من رخص البناء حتى يتم الإسراع في وتيرة انطلاق أشغال مختلف المشاريع، في وقت أكد على ضرورة عرض مناقصات بيع العقار بالجرائد الوطنية بالنسبة للوكالة العقارية لمدينة الجزائر.
من جهة أخرى، أكد ذات المسؤول على إرجاء ملفات الحصول على العقار إلى غاية استكمال تسوية الملفات الآنية، مشيرا في السياق إلى ضرورة تحمّل المسؤوليات والتطبيق التام للقوانين المنظمة لمجال الاستثمار.
تجدر الإشارة، إلى أن الوالي، يقوم منذ توليه رئاسة الجهاز التنفيذ لولاية الجزائر، في أواخر شهر افريل المنصرم، باجتماعات متواصلة، خصت العديد من الملفات الحساسة، التي ورثها من الوالي السابق، عبد القادر زوخ، بينها ملف السكن وعمليات إعادة الترحيل، إضافة إلى ملف القصبة، والمساحات الخضراء وتحسين الجباية المحلية. 

اسمة عميرات

شاهد أيضاً

بعيـــدا عن “آذان” السلطات.. سكــان قرية “تيزقـــين” يستـــغيـثون!

بلدية بوسلام بسطيف تحوّلت المعاناة بقرية “تيزقين” التابعة لبلدية بوسلام شمال ولاية سطيف، إلى كائن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *