طاعون المواشي لن يؤثر على السوق فــــي العيــــد القــــادم

قدر الخسائر بحوالي 30 ألف رأس من أصل 30 مليون رأس غنم

طمأن الأمين العام للإتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، محمد عليوي، بأن طاعون المجترات الصغيرة، الذي اجتاح العديد من المناطق المعروفة بتربية المواشي، “لن يؤثر في سوق الماشية في عيد الأضحى للموسم القادم”.

أوضح عليوي، في تصريح لـ«وقت الجزائر”، أن شعبة تربية المواشي تحصي حاليا ثروة تقدر بـ30 مليون رأس غنم، وحتى لو فقدنا منها 30 ألف رأس (وهي تقديراته غير الرسمية للخسائر) فلن يؤثر ذلك على وفرة المواشي وسعرها في العيد المقبل، الذي يفصلنا عنه حوالي 6 أشهر، خاصة أن طاعون المجترات الصغيرة أتى على الخرفان التي لن تكون معنية بالنحر في العيد، بسبب أن الموالين يحضرون لهذا الموسم منذ نهاية الموسم الماضي، والأغنام المخصصة له سليمة. وبحسب عليوي، فإنه تم توزيع 5 ملايين تلقيح لحد الآن لمواجهة الطاعون، في حين توصلت التحقيقات التي باشرتها المصالح البيطرية، بحسبه، إلى أن الوباء الذي قدم من منطقة تمنراست وأصله من الهند انتشر في الهواء، ولا علاقة له بالعلف ونوعية الطعام، وتنقله النعجة التي تنفسته لرضيعها عن طريق لبنها، في حين تتراوح التعويضات الموجهة للموالين المتضررين ما بين 1 مليون سنتيم للخروف إلى غاية 4 ملايين سنتيم للكبش الكبير والنعجة. أما عن الحمى القلاعية، فإنه دعا للاستمرارية في مكافحتها، لأنه يرى بأن تعامل السلطات مع هذا الداء “لم يكن في المستوى” لأنه لو تم الحرص على مكافحته بنجاعة منذ ظهوره لأول مرة في 2014 قادما من الجارة تونس، لتم القضاء عليه نهائيا، كما أن الرقابة على الأبقار المستوردة القادمة، سواء من الجنوب من مالي والنيجر أو من الشمال فرنسا هولندا وبلجيكا “لا تتم بالطريقة الفعالة”. وعلى صعيد آخر جدد عليوي تشديده على أن “الأراضي الفلاحية خط أحمر لا يمكن استبدالها بمشاريع صناعية وسكنية بأي حال، باعتبارها الأمن الغذائي”، موضحا أن واحد هكتار في المتيجة مثلا يساوي الأضعاف في منطقة الهضاب العليا من حيث المردود. وأوضح الأمين العام لإتحاد الفلاحين، أنه في صراع دائم مع وزارة السكن من أجل توقيف ما وصفه بــ«التعدي على الأراضي الفلاحية”، ومن جهة أخرى كشف في سياق حديثه عن معاناة الفلاحين، عن إقدام مديرية أملاك الدولة على فرض الإتاوات على الفلاحين وهي ضريبة الإنتاج منذ 1987 وبسبب هذا القرار المجحف يبقى 1500 عقد امتياز ببومرداس و890 عقد بالعاصمة حبيــــس الأدراج لأنه لا يمكن للفلاحين دفع إتـــاوات 32 سنـــــة.

صديق يحياوي

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *