الرئيسية / دولي / طهران تنفي تقديم ضمانات للإفراج عن ناقلتها

طهران تنفي تقديم ضمانات للإفراج عن ناقلتها

احتجزت بجبل طارق منذ الرابع من جويلية الماضي

قال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو، أمس الجمعة، إنه بوسع ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1″، التي احتجزت في الرابع من جويلية، المغادرة بمجرد أن تكون مستعدة للإبحار، مؤكدا أن المحكمة العليا ستنظر في أي محاولة أمريكية لمنعها من المغادرة.

اتخذت سلطات جبل طارق، أمس الأول الخميس، قرارا بالإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة “غريس 1″، حسبما ذكرت صحيفة “جبل طارق كرونيكل” المحلية. وقال رئيس حكومة جبل طارق أنه قرر رفع أمر احتجاز الناقلة، بعد تلقّيه ضمانات مكتوبة من طهران بأن السفينة لن تفرغ حمولتها البالغة 2.1 مليون برميل من النفط في سورية. وأوضح رئيس وزراء جبل طارق، أنه لا يعتقد أن الناقلة سينتهي بها المطاف في سورية، مشددا على أنه يتوقع أن تلتزم إيران بما تعهدت به. في المقابل، نقلت وكالة “تسنيم” للأنباء عن متحدث باسم الحكومة الإيرانية، أمس، قوله إن إيران لم تقدم أي ضمانات لتأمين الإفراج عن ناقلتها، مؤكدا أن الناقلة “غريس 1” لم تكن متجهة إلى سورية كما زعم محتجزوها، وأوردت الوكالة نقلا عن عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، قوله: “لم تقدم إيران أي ضمانات للإفراج عن الناقلة (غريس 1).. كما قلنا من قبل فإن وجهة الناقلة لم تكن سورية، ولو كانت سورية فلا علاقة لأحد بالأمر”، بحسب ما نقلت “رويترز”. إلى ذلك، ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني،  أمس الجمعة، أن الناقلة يجري رفع علم جديد عليها وإعدادها للإبحار إلى البحر المتوسط، وذلك بعدما قررت سلطات جبل طارق الإفراج عنها. ونقل التلفزيون عن جليل إسلامي، مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية، قوله “بناء على طلب المالك، ستتجه ناقلة النفط (غريس 1) صوب البحر المتوسط بعد إعادة تسجيلها تحت العلم الإيراني وتغيير اسمها إلى أدريان داريا، في أعقاب إعدادها للرحلة”.وقال إسلامي: “سيبدأ الطاقم المكون من 25 فردا رحلته بعد التجهيزات التي تشمل إعادة التزود بالوقود”. وكانت النيابة العامة في جبل طارق قد أعلنت أمس الأول أنّ الولايات المتحدة طلبت من سلطات هذه المنطقة التابعة لبريطانيا مصادرة ناقلة النفط الإيرانية التي تحتجزها منذ شهر، بينما كانت المحكمة العليا تستعدّ للسماح لها بالمغادرة. وأعلن ناطق باسم حكومة جبل طارق أنّ قبطان الناقلة وأفراد الطاقم الثلاثة الذين كانوا على متن ناقلة النفط “غريس 1” والذين كان قد أفرج عنهم بكفالة، أُطلق سراحهم رسمياً.وكانت المحكمة العليا في جبل طارق قد مددت حتى أمس، الخميس، احتجاز الناقلة التي اعترضتها شرطة جبل طارق والقوات البريطانية الخاصة.وتسبّب اعتراض ناقلة النفط في الرابع من جويلية الماضي، التي يُشتبه بأنّها تنقل نفطاً إلى سورية، منتهكة بذلك حظراً فرضه الاتحاد الأوروبي، في أزمة بين لندن وطهران. وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أمس الجمعة، إن إطلاق ناقلة النفط “غريس1” من دون تقديم أي ضمانات انتصار لإيران. فيما  نفت الخارجية الإيرانية، ، أن تكون طهران قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا  من  أجل الإفراج عن ناقلة النفط “غريس1”.

هـ ل ــ وكالات

شاهد أيضاً

نحو دفاع موسع عن آبار النفط في سوريا

الجيـــش الأمريكــــي يعــــــزز قواتــــــه ويضـــــــــع تصـــــــــورات لذلك قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أول أمس، إن …

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    ALLAH punit l’Iran par des séismes a cause de chiisme au président Rouhani et aux iraniens de mettre fin en chiisme et d’appliquer le Coran a 100% le 17.8.2019 pour éviter la mort par ces punitions d’ ALLAH séisme plus 7 tsunami volcan les inondations les incendies météorite les accidents crash d’avion arrêt cardiaque et les virus le chiisme code satanique comme le wahhabisme si la fin du monde Août 2019 les deux a l’enfer.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *