عصائر منتهية الصلاحية لمصححي البكالوريا!

بعد فضيحة “مادلان” الفاسد لمصححي “البيام”

عبر الأساتذة المصححين لأوراق امتحانات شهادة البكالوريا، عن غضبهم الشديد، لعدم توفر الشروط الملائمة للتصحيح في المراكز، وعلى رأسها انعدام النظافة، ناهيك عن المراحيض التي لا تصلح للاستعمال الآدمي، والأكثر من هذا توزيع عصائر على المصححين منتهية الصلاحية.

كشف أساتذة تصحيح أوراق البكالوريا، في حديثهم لـ«وقت الجزائر”، عن الوضع الكارثي الذي عانوا منه طيلة أيام تصحيح أوراق”الباك”، حيث استنكروا عدم توفير الجو الملائم للمصحح حتى يتمكن من إتمام عمله على أحسن حال، مؤكدين أن أغلب مراكز التصحيح كارثية، حيث تنعدم فيها النظافة، إلى جانب المراحيض التي لا تصلح للاستعمال الآدمي وغير لائقة بالكرامة الإنسانية وتفتقر لأدنى شروط النظافة . كما ذكرت مصادرنا، أن جلّ قاعات التصحيح تفتقد إلى المكيفات، مع حشر أكثر من 25 أستاذا في القسم لمدة تفوق 6 ساعات وتحت درجة حرارة أكثر من أربعين درجة. وفيما يخص الوجبات، علق الأساتذة قائلين: “حدث ولا حرج”، والتي وصفوها بالمهزلة بدءا من القهوة التي قالوا إنها عبارة عن “ماء وزغاريت”، أما الماء البارد فهو يمنح بالتقطير، حيث يتم وضع مبرد صغير لجيش من الأساتذة، وبالتالي لا يكفي سد رمقهم، لاسيما وأن جميع ولايات الجزائر معروفة بارتفاع محسوس في درجة الحرارة خلال هذه الشهر، وما زاد الطين بلة -يقول المصححين-، هو تقديم عصائر منتهية الصلاحية، مع وجبات رديئة، كما أنها أحيانا غير كافية لجميع الأساتذة، ما يجعل البعض يضطر إلى شراء “سندويتشات”. للإشارة، فقد سبق وأن فجر الأساتذة المصححين لأوراق امتحانات شهادة التعليم المتوسط بولاية تبسة بثانوية “سعدي الصديق” فضيحة كبرى، تتمثل في تقديم وجبات منتهية الصلاحية والمتمثلة في “مدلان”، كما قدمت لهم وجبات أخرى لم تدون عليها تاريخ الصلاحية، ما أثار حفيظة الأساتذة وطالبوا الوزارة بفتح تحقيق حول هذه القضية. وحسب تصريح الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية “ساتاف”، بوعلام عمور، في حديثه لـ«وقت الجزائر”، فقد شهد مركز التصحيح بثانوية “سعدي الصديق” غليان وتذمر من طرف الأساتذة، بسبب منحهم “مدلان” منتهي الصلاحية، إضافة إلى غياب تام للنظافة، ناهيك عن انعدام الماء، في ظل ارتفاع درجة الحرارة المعروفة في الولاية.

صبرينة/دلومي

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *