عقوبات قاسية لمن يغش في مسابقة ترقية الأساتذة

أكثر من 74 ألف أستاذ معنيون بها

إخضاع الممتحنين لتفتيش دقيق قبل الالتحاق بقاعات الامتحان

توعدت وزارة التربية الوطنية الأساتذة الغشاشين في مسابقات الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي وأستاذ مكون، والتي تجرى بعد غد الثلاثاء يوم 15 جانفي، بمتابعات قضائية وإجراءات تأديبية مشددة، حيث استقبلت الوزارة ملفات أكثر من 74 ألف أستاذ معني بالمسابقة في جميع الأطوار، حيث وضعت لائحة لكل الإجراءات التحضيرية والتنظيمية لسير هذه الامتحانات وإرسالها إلى مديريات التربية عبر ولايات الوطن، قصد التحكم الأمثل في مختلف مراحل سير مراكز الإجراء وخلق مبدأ تكافؤ الفرص بين المترشحين.

من أجل ضمان نزاهة العملية وشفافيتها، ألحّت الوزارة الوصية على منع أي شخص من تأطير الاختبارات له علاقة بالمترشح، كما أمرت كذلك بتخصيص أعضاء من مؤطري المركز من كلا الجنسين بمدخل المركز، خلال الفترة الصباحية أو المسائية، في قاعة يتم فيها تفتيش المترشحين قبل الدخول، وإيداع كل ما تم منعه من وسائل الاتصال الحديثة، أوراق، محافظ، مستندات، كتب وهواتف نقالة وغيرها، وتحفظ على مستوى القاعة إلى غاية نهاية الاختبار، ومنع أي شخص غريب بالدخول إلى المركز، بالإضافة إلى منع الحراس وكل المؤطرين للاختبار من استعمال هواتفهم النقالة ووضعها بمكتب رئيس المركز، وتحت مسؤوليته عند دخولهم للمركز، كما يمنع كل مترشح من الدخول إلى المركز بعد انطلاق الاختبار في الوقت المحدد، ولا يسمح بأي تأخر مهما كانت مبرراته، وفي حالة ثبوت غش أو تورط أي أستاذ مترشح في الغش، يتم مرافقته من طرف أحد الحراس إلى رئيس المركز، الذي يطلب منح تحرير اعتراف بالغش ويحرر رئيس المركز والحراس تقريرا موقعا من طرفه عن حالة الغش، ويشار إليه في محضر سير الاختبار مع مصادرة كل الوسائل والأجهزة الإلكترونية والمستندات التي استعملها في الغش، ويسلم التقرير إلى ممثل مديرية التربية، كما تحول نسخة إلى رئيس مركز التجميع، وأخرى إلى ديوان الامتحانات والمسابقات، وبعدها يتم حرمان هذا المترشح من مواصلة الاختبار مع امتثاله للإجراءات التأديبية بمديرية التربية محل الاختصاص ومتابعته قضائيا، كما يتم عرض كل مؤطر إلى نفس الإجراءات في حالة تورطه في حالة غش أو محاولة تسريبه للإجابات لبعض المترشحين.

سليم.خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *