“على الجميع الانخراط في مسعى تنظيم انتخابات”

أشاد بجهود هيئة الحوار والوساطة، بن صالح:

أكد رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، أن “الجهود التي بذلتها الهيئة الوطنية للوساطة والحوار ستمكن الجزائر من الدخول في العملية الانتخابية في مناخ وطني توافقي يفضي إلى انتخابات حرة ونزيهة”. وعبر عبد القادر بن صالح، أول أمس، في كلمة افتتاحية له خلال اجتماع مجلس الوزراء، عن “التزامه منذ توليه مهامه على رأس الدولة في الظروف التي يعلمها الجميع بالعمل وفق ما ينص عليه الدستور من خلال انتهاج أسلوب الحوار الشامل والبناء مع كافة القوى والفعاليات في المجتمع لتجاوز الوضع الراهن”. ودعا بن صالح “كافة الجزائريات والجزائريين للانخراط في تلك المقاربة الرامية إلى تهيئة الظروف للإسراع في تنظيم انتخابات رئاسية حرة وشفافة وذات مصداقية باعتبار ذلك الحل الوحيد الذي يضمن تكريس هيبة الدولة ومؤسساتها”، موضحا انه “سيمكنها من مواجهة الصعوبات الاقتصادية والتحديات الاجتماعية والتهديدات المحدقة بأمننا الوطني ضمن محيط إقليمي ودولي معقد ومضطرب”.

مسار الحوار أفضى إلى حصائل مفيدة ومقترحات مهمة

وذكر بن صالح أن “مسار الحوار الذي تكفلت به هيئة وطنية مستقلة مكونة من شخصيات وفية ومخلصة لوطنها بقيادة كريم يونس أفضى إلى حصائل مفيدة ومقترحات مهمة تمت ترجمتها في التقرير الذي تسلمه والمتضمن لنتائج لقاءات الهيئة مع 23 حزبا سياسيا و5670 ممثلا عن جمعيات وطنية ومحلية، بالإضافة إلى شخصيات وكفاءات وطنية”. وفي نفس السياق ثمن رئيس الدولة “الجهد الكبير الذي بذلته هيئة الوساطة والحوار والذي اعتبره بمثابة مرحلة مفصلية في المسار السياسي لبلدنا من شأنه تمكين الجزائر من الدخول في العملية الانتخابية في مناخ وطني توافقي”، مشيرا انه “سيفضي إلى انتخابات حرة ونزيهة تحقق تطلعات وآمال الشعب الجزائري التواق إلى التغيير وبناء وطن بسواعد كل الجزائريات والجزائريين”. وأضاف عبد القادر بن صالح أن “هذا التطور الإيجابي لم يكن ليتحقق لولا تنسيق محكم ومشاورات مستمرة ضمن قيادات ومؤسسات الدولة سمحت بإرساء الأسس الملائمة لتنظيم الانتخاب الرئاسية”، مبرزا أن “أبرز ما انتهت إليه الهيئة من اقتراحات تصب في اتجاه مسعى الدولة الثابت لتهيئة الظروف لتنظيم الانتخابات الرئاسية خاصة ما تضمنه تقريرها من توصيات لتعديل القانون العضوي المتعلق بالنظام الانتخابي واستحداث سلطة وطنية مستقلة للانتخابات”،مؤكدا أنها” النصوص التي تمت صياغتها أخذا بعين الاعتبار القواسم المشتركة التي حظيت بإجماع من طرف الفاعلين السياسيين والجمعويين”. وحيا رئيس الدولة “اليقظة والروح الوطنية العالية للجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني المجيد من خلال جهوده المضنية للحفاظ على النهج الدستوري والسير المنتظم للمؤسسات وضمان الأمن والاستقرار مدعوم في مهامه النبيلة تلك بمختلف أسلاك ومصالح الأمن”.

المؤسسة العسكرية التزمت بالوقوف إلى جانب الجزائريين

ووجه بن صالح “التحية والتقدير للقيادة العليا للجيش وعلى رأسها الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي نظير وضوح الالتزامات والوقوف إلى جانب شعبنا في هذه المرحلة المصيرية من تاريخه خاصة أمام العزم على ضمان الطابع السلمي للمظاهرات والتصدي بحزم وثبات للتصرفات المهددة لوحدتنا الترابية وللمحاولات الرامية إلى النيل من الأمن الوطني والمس باللحمة الوطنية”. كما ثمن بن صالح “التزام قيادة الجيش بمرافقة ودعم مسعى العدالة في اتجاه مكافحة الفساد وتبديد المال العام التي كانت في صلب المطالب الشعبية، مما سيكون له الأثر الهام على الاقتصاد الوطني”، قائلا أنه “سيتخلص بالتدرج والصرامة من مغبات الممارسات التي لطالما أعاقت سيره”، مبرزا “الدور الذي لعبته قيادة المؤسسة العسكرية بمساندتها وتثمينها للمسار السياسي وتأكيدها على الحوار على أساس المقاربة الرامية إلى تنظيم الانتخابات الرئاسية تجاوبا مع المتطلبات الراهنة الملحة”.

جهود الحكومة لقيت صدى طيبا وترحيبا من الشعب

وذكر رئيس الدولة “بالجهود المخلصة لوزراء حكومة بدوي والتي قال أنها لاقت صدى طيبا وترحيبا من طرف شرائح واسعة من فئات الشعب كونها مكنت السلطات العمومية من كسب رهان ضمان استمرارية الدولة”، مبرزا أنها”هيأت الظروف لتجاوز كل المحطات الهامة من حياة مجتمعنا وسمحت بالتكفل بالانشغالات اليومية للمواطنين في جو من السكينة والاستقرار’’. كما أشاد بن صالح “بمساعي الحكومة الرامية إلى عقلنة النفقات العمومية وتقليص عجز الميزانية والمحافظة على مناصب الشغل وتحسين الخدمات العمومية وتوفير شروط العيش الكريم والسير العادي للمرافق العمومية، لاسيما بالنسبة لمناطق الجنوب والهضاب العليا وأخذ التدابير اللازمة للتخفيف من معاناة والتكفل بالمتضررين من جراء الكوارث الطبيعية من حرائق وفياضات التي عرفتها عديد الولايات”. لخضر.د

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

“مراجعة القوائم الانتخابية خلال أيام”

رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي: أكد، أمس، رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد …

علي صديقي أمينا عاما بالنيابة لـ “الأفلان”

في انتظار تأكيد استقالة جميعي خلدون: “جميعي لم يستقل رغم متابعته قضائيا” تبعا لمتابعته قضائيا، …

المدارس تحت مجهر وزارة الداخلية

أرسلت فرق تفتيش لمعاينة ظروف تمدرس التلاميذ: انطلقت، أول أمس الأحد، مهام تفتيشية وطنية تابعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *