الرئيسية / الحدث / علي حداد يدعو المتعاملين المكسيكيين والهنديين لتطوير استثماراتهم بالجزائر

علي حداد يدعو المتعاملين المكسيكيين والهنديين لتطوير استثماراتهم بالجزائر

دعا، أمس، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد، المتعاملين الإقتصاديين المكسيكيين والهنديين إلى تطوير الشراكات مع نظرائهم الجزائريين، من خلال إنشاء مؤسسات مشتركة، تنشط في مختلف القطاعات، لما تملكه الجزائر من مؤهلات كمصادر الطاقة والأراضي الفلاحية.

أكد السفير المكسيكي بالجزائر، خوان خوسي غونزاليس، أن المؤسسات الاقتصادية المكسيكية ترغب في مضاعفة نشاطها بالجزائر، من خلال خلق فرص شراكة مع المؤسسات الجزائرية في مختلف القطاعات.

وأوضح المتحدث، خلال لقائه أمس مع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد، بمقر المنتدى بالجزائر العاصمة، أن “المتعاملين الاقتصاديين المكسيكيين يؤمنون بقدرات المؤسسات الجزائرية، وما يمكنها أن تقدمه من فرص استثمار وشراكة لنظيراتها المكسيكية”. مضيفا أن “الطرف المكسيكي أبدى، في العديد من الأحيان، رغبته في مضاعفة حضوره بالسوق الجزائرية، من خلال التوقيع على عقود شراكات في مختلف القطاعات”.

وأضاف السفير أن “المؤسسات الجزائرية الناشطة في القطاع الخاص لا تزال تفتقد الخبرة في بعض المجالات، وهو ما دفع بالمتعاملين المكسيكيين إلى التفكير في اقتحام مجال الأعمال الجزائري، والتعاون مع المستثمرين والمنتجين الجزائريين”. مشيرا إلى أن “الوضع الاقتصادي الجزائري الراهن يشبه إلى حد كبير التجربة المكسيكية في القطاع الصناعي سنوات الثمانينيات، التي تمكنت من الخروج منها بفضل سياسة رشيدة”.

وعن اللقاء مع رئيس منتدى المؤسسات، علي حداد، أوضح غونزاليس أن “المشاورات مع اكبر منظمة جمعت المؤسسات الجزائرية كان مثمرا من حيث تبادل الأفكار وقديم المقترحات الكفيلة بتطوير مناخ الاستثمار”، معرجا على أهمية “الزيارة التي سيقوم بها وزير الخارجية المكسيكي إلى الجزائر، في 23 أفريل الجاري، لاسيما وأنها في أول زيارة رسمية له وسيكون مرفقا بوفد من رجال أعمال ينشطون في مجالات مختلفة”.

من جهته أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد، أن “اللقاء مع السفير المكسيكي كان مثمرا، حيث تناولا فرص الشراكة بين البلدين في قطاعات لاتزال فتية بالجزائر كقطاع صناعة السيارات، والسياحة باعتبار ان المكسيك لها قدرات كبيرة بإمكان المتعاملين الجزائريين الاستفادة منها”. مشيرا أن “الهدف من هذا اللقاء هو تعزيز التواصل بين المؤسسات المكسيكية والجزائرية بالشكل الجيد، خاصة وأن العديد من المتعاملين المكسيكيين يملكون فكرة شاملة عن السوق الجزائرية، ما يتطلب خلق قنوات حوار جديدة، باعتبار المكسيك قطبا صناعيا مهما في أمريكا اللاتينية”.

من جهة أخرى التقى علي حداد، أمس، مع سفير الهند بالجزائر، كولديب بارهواج، حيث تمت مناقشة فرص الشراكات بين البلدين وتطوير التعاون بين رجال الأعمال الجزائريين ونظرائهم من الهند.

من جانبه دعا سفير الهند بارهواج “المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين إلى الاستثمار في الهند، لما تتوفر عليه من يد عاملة مؤهلة، حيث سيتم التطرق أكثر إلى هذا الجانب خلال الزيارة، التي سيقوم بها الوفد الاقتصادي الهندي إلى الجزائر، في 26 أفريل الجاري، ويضم حوالي 300 مؤسسة تنشط في عدة مجالات خاصة التكنولوجية”.

ع.عبد المطلب

 

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *