الرئيسية / أخبار / عمال سونلغاز في إضراب بداية من يوم غد

عمال سونلغاز في إضراب بداية من يوم غد

ينتظر أن يستمر ثلاثة أيام

 

قررت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الشركة الوطنية للكهرباء والغاز سونلغاز، الدخول في إضراب لثلاث أيام، انطلاقا من الثلاثاء 05 نوفمبر وإلى غاية الـ 7 من الشهر نفسه، مع تنظيم وقفات احتجاجية عبر كل المديريات والوحدات، للتعبير عن الأوضاع السيئة التى يعانى منها عمال هذا القطاع، منذ أزيد من 20 سنة.

وطالبت النقابة في بيان لها تحوز وقت الجزائر نسخة منه، بتحسين أوضاعهم المهنية التى ما فتئت تزداد سوءا، كما شدد العمال على ضرورة رحيل رئيس فدرالية الكهرباء، تلي عاشور، المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للعمال الجزائريين، الذي وصفوه ببقايا العصابة، إضافة إلى الإسراع في إنشاء صناديق للخدمات الاجتماعية مستقلة على كل مستوى كل فروع سونلغاز.

ومن جملة مطالب النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز سونلغاز، التى حملها البيان، إعادة النظر الفوري في مشكل التعاضدية، والحل النهائي لهذه الأزمة، مع رفع الأجور والمنح المختلفة، ودعت النقابة الوطنية إلى مساندة الشعب في مطالبه المرفوعة والتي “تهدف لاسترجاع الحريات التي حرم منها عمال مجمع سونلغاز، الذين كانوا السباقين في الثورة العمالية سنة 2017″.

للتذكير يتكون مجمع سونلغاز، من 38 فرع و8 شركات، في مختلف المجالات على غرار نقل وتوزيع الكهرباء وتوزيع الغاز، البحث والتنقيب، وغيرها التي تشغل أزيد من 91 ألف عامل منها 65 ألف في وضيفة دائمة، رغم ذلك يعاني المجمع من نقص في اليد العاملة بنسبة تقارب 61 بالمائة، حيث تعاني الشركة الوطنية صعوبات مالية وديون بلغت حوالي 2400 مليار دج إلى غاية نهاية 2018، بسبب تدني تسعيرة الكهرباء والغاز المطبقة على الزبائن، فضلا عن مستحقاتها الكبيرة لدي هذه الفئة، وبقية عاجزة عن تنفيذ مشاريع جديد، وقد تضطر للاستدانة الخارجية خلال المرحلة القادمة.

وكان قد طالب العمال في أكثر من مناسبة بتسوية مشاكلهم، على غرار رفع الأجور التي لا تزال جد متدنية مقارنة مع ما يحدده القانون لكل فئة من العمال من المهندسين وحاملي شهادة الليسانس بالشركة، وأقرت الإدارة مؤخرا زيادات في الأجور تصل إلى 3 آلاف دينار، بداية من شهر جانفي الماضي، لقرابة 15 ألف عامل، وهذا لتقريب سلم الرواتب المعمول به إلي مستوي أكثر واقعية، حيث لا يزال المهندس يتقاضى أقل من الأجر المحدد قانونا لحاملي هذه الشهادة والذي يبدأ من 40 ألف دينار جزائري فيما، يتقاضى بعض المهندسين 32 ألف دينار.

كما يطالب حملة شهادة تقني سامي، والشهادات التطبيقية العاملين بمؤسسة سونلغاز بإعادة تصنيفهم، الذين تم توظيفهم في 2015، حيث منحت لهم وعود لتسوية مطالبهم خلال السنة الجارية لكن دون جدوى حتي هذا الساعة.

حمزة بلعيدي

 

شاهد أيضاً

المعلمون يهددون بإضراب مفتوح أو مقاطعة الامتحانات !

هدد معلمو الطور الابتدائي، بالدخول في إضراب مفتوح أو مقاطعة امتحانات الفصل الأول، وهذا على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *