الرئيسية / أخبار محلية / عمال مذبح “الرويسو” يريدون البديل على أرض الواقع

عمال مذبح “الرويسو” يريدون البديل على أرض الواقع

بعد أن تعطل إنجاز المذبح الجديد لأكثر من 13 سنة

عاد من جديد عمال وتجار مذبح “الرويسو” المهدم، لمطالبة السلطات الولائية بالاستعجال في تجسيد مشروع المذبح الجديد الذي اختير له أرضية مؤخرا  ببراقي، بعد 13 سنة من الوعود المتكررة والتي لم ترق للتجسيد لحد الساعة، مشيرين إلى أنهم يعانون في ظروف كارثية بمذبح الحراش، الذي يتواجد بمنطقة لا تتلاءم مع نشاطه، فضلا عن افتقاره لأدنى شروط الضرورية.

جدّد عمال مذبح “الرويسو” مطلبهم الذي رفعوه بعدما تم تحويلهم إلى مذبح الحراش، عقب القرار المتخذ من طرف مصالح ولاية الجزائر، والقاضي بهدم مذبح الرويسو الذي كان يؤمن العاصمة باحتياجاتها، أين يطالبون بإنصافهم من خلال تعويضهم بمذبح عصري يزاولون فيه نشاطهم وعملهم بأريحية باعتبارهم يعانون حاليا الأمرين في أداء هذه المهمة بالحراش مع النقائص الكثيرة التي يعاني منها المذبح حاليا، والتي دفعت بالكثيرين ممن يزاولون عملهم على مستواه بالإلحاح على التعجيل في تسوية انشغالهم وعدم القذف بهم هنا وهناك وإيهامهم أن ما هو موجود هو الحل المتوفر وعليهم بالصبر إلى حين توفير حلول أفضل.
من جانبها تسعى لجنة الاقتصاد والمالية والميزانية، بالمجلس الشعبي الولائي للجزائر العاصمة، إلى الضغط على الوصاية بغية تنفيذ القرار الذي تم المصادقة عليه قبل أكثر من 13 سنة والمتعلق بتجسيد مشروع مذبح براقي الذي خصّصت له ميزانية مقدّرة بـ 100 مليار سنتيم كشطر أوّل، ومتابعة ذلك ميدانيا لاستلام هذا المرفق في الوقت المناسب، ووضعه تحت تصرف التجار والعمال، لاسيما أن المشروع المرتقب سيغطي كامل احتياجات مستهلكيها من اللحوم، تجسيدا للوعود التي قدمت لعمال مذبح الرويسو الذين تم تحويلهم مؤخرا إلى الحراش، لانعدام البديل في الوقت الحالي.
تجدر الإشارة إلى أن مشروع المذبح قبل أن تستقر السلطات على انجازه فوق أرضية ببراقي، عرف تعطلا، بسبب انعدام العقار على مستوى العاصمة، كما انه اصطدم بعدة عراقيل إدارية، في عدة مرات، لاسيما بعد أن منحت له أرضيتين الأولى، ببلدية بئر توتة والتي تم إعادة استرجاعها لتكون مقرا لمديرية الشؤون الدينية، ليعاد منحه أرضية أخرى بـــ”مقطع خيرة”، غير أن مشكل العقار الفلاحي حال دون انجاز المذبح إلى الآن.
اسمة عميرات

شاهد أيضاً

بعيـــدا عن “آذان” السلطات.. سكــان قرية “تيزقـــين” يستـــغيـثون!

بلدية بوسلام بسطيف تحوّلت المعاناة بقرية “تيزقين” التابعة لبلدية بوسلام شمال ولاية سطيف، إلى كائن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *