عمراني يكسب الرهان وإدارة اخلف بصدد منح 40 مليون سنتيم لكل لاعب

سجلت تشكيلة مولودية بجاية أول أمس، اسمها بأحرف من ذهب، ودخلت التاريخ من بابه الواسع، وذلك على خلفية فوزها في مباراة العودة من الدور التمهيدي لكأس رابطة أبطال إفريقيا، على حساب أشانتي قولد الغاني، بنتيجة ثلاثة أهداف كاملة، سمحت لها بمواصلة المغامرة الإفريقية والتأهل إلى الدور السادس عشر، وستواجه منافسا آخر من العيار الثقيل النادي الإفريقي التونسي يوم 14 مارس المقبل، بملعب هذا الأخير. وصنع أشبال المدرب عبد القادر عمراني الفرجة في هذه المباراة، حيث تمكنوا من فتح باب التسجيل في د 10 عن طريق ضربة جزاء نفذها اللاعب ياكويا بنجاح، وواصلت المولودية البجاوية سيطرتها على مجريات المقابلة، وقدمت وجها مشرفا، رغم صعوبة المهمة أمام المنافس أشانتي قولد الذي دخل هو الآخر المقابلة بقوة وعمل المستحيل من أجل الظفر بنقاطها، وتمكن في الدقيقة 39 من تعديل النتيجة عن طريق اللاعب ايمانويال، وهو الهدف الذي أسال العرق البارد للاعبي الموب والأنصار في المدرجات، وتطلب على أبناء “يما قورايا” مباغتة المنافس وتسجيل عليه المزيد من الأهداف، من أجل الظفر بتأشيرة التأهل إلى الدور المقبل، وبالرغم من بقاء شوط واحد، إلا أن أشبال المدرب عمراني دخلوا المرحلة الثانية من المباراة بقوة وبنفس الخطة وتمكن البديل خذير من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 58، وذلك بعد عمل جماعي منسق من وسط الميدان قاده صاحي الذي ممر ناحية ندوي، هذا الأخير يوزع في العمق  لزرداب الذي سدد الكرة بقوة لتصطدم بالقائم وتعود لتجد خذير وبكل سهولة وضعها في الشباك. وألهب المهاجم حمزاوي المدرجات بتسجيله للهدف الثالث في الدقيقة 61 بعد تنفيذ البديل يايا لركنية نفذها بنفسه ناحية الرؤوس، وصعد حمزاوي فوق الجميع وبرأسية محكمة سكن الكرة شباك المنافس أشانتي قولد، مانحا الفوز وتأهل فريقه إلى الدور السادس عشر من كأس رابطة أبطال إفريقيا. وقد عاشت عاصمة الحماديين أجواء مميزة وليلة بيضاء بعد تحقيق هذا التأهل الأول من نوعه بفضل الجهود المبذولة من طرف الجميع منهم اللاعبون، الطاقم الفني، الإداري والأنصار الذين أكدوا وفاءهم للفريق بالرغم من أزمة النتائج التي يمر بها فريقهم وإقصائه من منافسة كأس الجمهورية، لكنهم وقفوا كرجل واحد وصنعوا أجواء احتفالية رائعة أعادت إلى أذهان الجميع الصورة التي صنعوها قبل ثلاث سنوات في نفس الملعب أثناء الاحتفال بالصعود التاريخي لـ “الموب” إلى حظيرة الكبار . 
 ع.عماري

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *