عيســــى يلتــقــــي الأئمــــــة مطلـــع الأسبـــوع المقبـــل

حجيمي يؤكد تلقي النقابة التي يرأسها لدعوة رسمية

كشف الأمين العام للتنسقية الوطنية للأئمة، جلول حجيمي، أن هيئته تلقت دعوة رسمية من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، حددت فيها الأسبوع المقبل لمناقشة المطالب المرفوعة.

أفاد حجيمي، في تصريح لـ”وقت الجزائر”، أنه من المنتظر أن تلتقي هيئته وزير الشؤون الدينية محمد عيسى، بداية من الأسبوع المقبل، لعقد جلسات، وهذا لمناقشة جميع المطالب المرفوعة.وحسب المتحدث، فإن الاحتجاجات مرهونة بنتائج لقائهم مع الوزير، مؤكدا أن الأئمة عازمون على مواصلة النضال إلى غاية تحقيق جميع مطالبهم. وأفاد المتحدث، أن الرؤيا تستوضح أكثر بعد لقائهم مع الوزارة الوصية، بالقول “سوف نفعل ما نراه صائبا، ونأمل أن تكون نتائج الحوار إيجابية”، مؤكدا أنه “لا خيار أمام الأئمة إلا الاحتجاج في حال فشل لقائهم مع الوزارة، وهذا لضمان تحقيق مطالبهم المرفوعة منذ سنوات دون أي التفاتة من طرف الوزارة التي كانت تكتفي بإعطاء وعود لم تطبق على أرض الواقع لحد الساعة”. وعلق الشيخ حجيمي، على تصريحات الوزير المتعلقة بتأجيل رفع أجور الأئمة إلى ما بعد الرئاسيات، قائلا: “سئمنا من الوعود التي لم تجسد على أرض الواقع ونريد ضمانات”. وكان الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة، قد أكد أن هيئته سوف تعقد لقاء ثنائيا مع الوزارة الأيام القادمة، وهذا بسبب تواجد الوزير محمد عيسي في البقاع المقدسة، مؤكدا أن الأمين العام اتصل بهم لتحديد يوم الاجتماع، إلا أن حجيمي اشترط حضور الوزير شخصيا، ليتم تأجيل اللقاء إلى غاية عودة محمد عيسى من البقاع المقدسة. للإشارة، فإن وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، كان قد دعا الأئمة للحوار، وهذا لامتصاص غضب الأئمة بعد تصريحاته، التي قال فيها “لا زيادة في أجورهم”، الأمر الذي أغضب أصحاب العمامات، وهددوا بالخروج إلى الشارع، إلا أن الوزير عاد وصرح بأن أبواب الوزارة مفتوحة، وأرسل دعوة للتنسيقية الوطنية لموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، حيث اشترط الأئمة دراسة جميع المطالب نقطة بنقطة، وهو الأمر الذي وافق عليه محمد عيسى في الأخير.

صبرينة بن خريف

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *