الرئيسية / الحدث / غربـــاء يزاحمـــون النجبـاء في رحـــلاتهم التكــــريمية

غربـــاء يزاحمـــون النجبـاء في رحـــلاتهم التكــــريمية

نقـابات، مديرو تربية وجمعيـات أوليـاء تلاميذ وعـائلاتهم وبرلمـانيون

تستغل بعض الأطراف في قطاع التربية، الرحلات التي تقدمها وزارة التربية الوطنية تكريما للتلاميذ الناجحين بامتياز في شهادة البكالوريا كل سنة، وتزاحمهم وعائلاتها في هذه الرحلات إلى الخارج على حساب ميزانية الدولة، في وقت تم حرمان صاحبة أعلى معدل على المستوى الوطني في تاريخ البكالوريا لسنة 2017، التلميذة خولة بلاسكة، من الاستفادة من الرحلة إلى اسبانيا، بعد ان قررت اصطحاب والدها معها.

أفادت مصادر عليمة في حديثها لـ”وقت الجزائر”، ان الرحلات السنوية التكريمية التي يستفيد منها التلاميذ النجباء في شهادة البكالوريا، تشهد كل سنة نفس الوجوه التي لا علاقة لها بنجاح التلاميذ لا من بعيد ولا من قريب، مضيفة ان هذه الرحلات التي تنظمها وزارة التربية الوطنية تكريما منها للتلاميذ الحاصلين على معدلات ممتازة في شهادة البكالوريا، تشهد مرافقة بعض نقابات التربية وجمعيات أولياء التلاميذ ومديري التربية، وحتى نواب في البرلمان وأحيانا عائلاتهم أيضا، هؤلاء التلاميذ الذين يكدون طوال السنة.

“ستاف”: “كل من هب ودب يسمح له بمرافقة النجباء”
كشف الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية “ستاف”، بوعلام عمورة، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، ان هيئته تلقت دعوة من الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لمرافقة التلاميذ النجباء إلى اسبانيا، و”هو ليس من حقهم”، واعترف المتحدث، بوجود تجاوزات كل سنة في هذه الرحلات،، حيث اكد ان بعض النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ ومديري التربية وحتى من خارج القطاع كنواب في البرلمان يزاحمون التلاميذ ويرافقونهم في رحلاتهم إلى الخارج.وبحسب بوعلام عمورة، فانه في عام 2012 رافق احد مديري التربية والذي كانت نتائج ولايته كارثية في شهادة البكالوريا، التلاميذ المتفوقين إلى تركيا كما استفاد من مبلغ مالي قدره ألف أورو “تكاليف مهمة”، والغريب في الامر ان هذا الاخير قام باصطحاب أربعة من أبنائه الذين أصلا لم يحصلوا على نتائج تسمح لهم بالاستفادة من هذه الرحلة .وأفاد محدثنا قائلا، “كل من هب ودب أصبح يسمح له بمرافقة النجباء في رحلاتهم”، داعيا وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، إلى إعادة النظر في هذه الرحلات، مقترحا أن تعوض هذه الرحلات نحو الخارج برحلات داخلية تسمح للتلاميذ بالتعرف على بلادهم، ويمنح لهم أيضا مبلغ معتبر يساعدهم في مصاريفهم الجامعية، معتبرا ذلك افضل من تلك الرحلات الخارجية التي تستغلها نفس الوجوه سنويا”.كما انتقد الأمين العام لـ”ستاف”، استفادة النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ وغيرهم من الرحلات المنظمة للمتفوقين في شهادة البكالوريا، قائلا “هذه الرحلات ليست مطلب من مطالب النقابات ولا من حق جمعية أولياء التلاميذ”، متسائلا “على أي أساس يتم السماح لهم بمرافقة التلاميذ؟”، معتبرا أنه “لو كان من الضروري أن يرافق التلاميذ أحد غير أوليائهم فهم أساتذتهم الذين تعبوا هم أيضا خلال المسار الدراسي وقاموا ببذل مجهودات جبارة حتى ينجح تلاميذهم”.

“كلا”: “الرحــلات لــــيس من حق النقـابات ولا جمعية أوليــــاء التلامـــيذ”
أكد الناطق الرسمي لمجلس أساتذة الثانويات الجزائرية “الكلا”، إيدير عاشور، ان نقابته في كل سنة ترفض قبول دعوة الوزارة لهذه الرحلات التي ليست من حق النقابات، مؤكدا ان الكلا تلقى دعوة خاصة للذهاب إلى اسبانيا مع النجباء، الا انه رفض الدعوة ككل سنة، واصفا جميع مرافقي التلاميذ في هذه الرحلات بالانتهازيين، لاسيما وأنهم يصطحبون عائلاتهم وأولادهم، وهو أمر “غير مقبول بتاتا”.
وقال عاشور ايدير، “نفس الوجوه ونفس النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ هي التي تستفيد سنويا من هذه الرحلات، في حين تمنع التلميذة صاحبة أعلى معدل في الوطن من اصطحاب والدها بحجة انه لا يسمح لاي احد من عائلات النجباء بمرافقتهم”، متسائلا في ذات السياق قائلا “ومن سمح ايضا لبعض نقابات التربية وغيرهم مرافقتهم وعلى أي اساس تم ذلك ؟”.

النائب مسعود عمراوي:
“كـــل من رافـــق النجبـــاء في رحـــلاتهم انتهـــازي”

قال المكلف بالاتصال في الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، سابقا، النائب في المجلس الشعبي الوطني حاليا مسعود عمراوي “نحن نرفض هذا الامر جملة وتفصيلا، والرحلات التي تمنحها وزارة التربية للتلاميذ النجباء في البكالوريا من حقهم وحدهم”، واصفا مرافقين من بعض نقابات التربية وجمعيات أولياء التلاميذ وحتى مديري التربية بـ”الانتهازيين”، مؤكدا بدوره أن هؤلاء يصطحبون في بعض الأحيان أبناءهم معهم.
وتأسف المتحدث، لحرمان خولة بلاسكة صاحبة أعلى معدل في دورة بكالوريا 2017، من مرافقة زملائها النجباء إلى اسبانيا، بعد أن رفض مدير ديوان الامتحانات والمسابقات قبول طلب مرافقة والدها لها، هذا ما اعتبره النائب مسعود عمراوي بـ”الحقرة”، لاسيما وان “هناك أطرافا غير معنية لا من بعيد ولا من قريب تستفيد ومجانا وعلى حساب ميزانية الدولة – رغم سياسة التقشف- من هذه الرحلات وأحيانا يصطحبون أولادهم، ولم يمنعهم أحد من ذلك”.

الناشط التربوي، كمال نواري: “مرافقة النقابات لمتفوقي البــــاك إلى إسبــــانيا شــــراء لذممهــم”
قال الناشط التربوي كمال نواري، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، إن مرافقة بعض النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ لهم في رحلتهم إلى اسبانيا، هي بمثابة شراء للذمم والسكوت والسلم، وأكد ان وزارة التربية قامت بتحديد العدد لرحلة اسبانيا وهو 150 شخص، مؤكدا ان مرافقة اولياء التلاميذ النجباء ممنوع بسبب تحديد العدد.
وفتح المتحدث النار على بعض النقابات التي قبلت دعوة وزارة التربية قائلا “3 نقابات من 10 لبت نداء الوزارة لمرافقة المتفوقين إلى اسبانيا، 2 من 3 رؤساء نقابة ليس لهما تمثيل حتى في ولاياتهم والثالث عضو مكتب وطني لنقابة”.

غرباء يسمح لهم بمرافقة متفوقي الباك… وأولياوهم يمنعهم القانون من ذلك
كانت التلميذة خولة بلاسكة، التي حصلت على أعلى معدل وطني في تاريخ الجزائر في شهادة البكالوريا (19.21 من 20)، حرمت بصفة رسمية من السفر إلى إسبانيا، بعد ان أرادت اصطحاب والدها، بناء على فتوى تحرّم سفر الفتاة بمفردها وهو ما رفضته الوزارة بعد ان حددت قائمة بـ 150 شخص معنيين بـ”رحلة المتفوقين”، ما أثار حفيظة عائلتها التي صدمت بقرار المصلحة المعنية وببرودة تفاعل السلطات مع طلب مرافقة شخص من العائلة للطالبة خولة، بحجة أن الإمكانيات غير متوفرة والقانون لا يجيز أن يكون هناك مرافق ولا محرم مع الطالبة في رحلتهــــا، في حين يسمح لنقابات ومديري التربية وحتى جمعيات أولياء التلاميذ، بل تجاوز الامر ذلك ليصيح غرباء عن القطاع يزاحمون النجباء في رحلاتهم سنويا.


صبرينة دلومي

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *