الرئيسية / مجتمع / فاكهة “اللنج” لمنطقة تكجدة تسحر المستهلك الوهراني

فاكهة “اللنج” لمنطقة تكجدة تسحر المستهلك الوهراني

تجارتها أصبحت مهنة شباب المنطقة

اكتسحت فاكهة “اللنج” القادمة من منطقة تكجدة بجبال جرجرة (البويرة) طاولات محلات بيع الفواكه بوهران، ليصنع لونها الأحمر القرمزي ديكورا مميزا ويجذب أنظار المستهلك.

تستهوي هذه الفاكهة المعروفة باسم “سانسو” بمنطقة غرب الوطن المستهلك الوهراني الذي يقبل على اقتنائها على الرغم من أسعارها كونها من الثمار الموسمية التي لا تعمر طويلا في السوق عكس الفواكه الأخرى، حسب ما ذكره أحد المستهلكين . وبعد أن تذوق حبات من هذا النوع من الفواكه قال إن “لنج تكجدة” يختلف مذاقه عن تلك الموجودة بمنطقة الغرب, وتمتاز حباته بحجم كبير وبذور أقل إلى جانب أنه يحمل اللونين الأحمر والأصفر القاني”.وفي هذا الشأن, قال أحد الباعة القادم من منطقة جرجرة “إن الأمطار المبكرة التي تساقطت مؤخرا كان لها أثر إيجابي على نمو اللنج بكميات غزيرة وزاد من حمرتها”، مضيفا في ذات السياق “أصبحت حمراء مثل الفرولة ومذاقها أحلى وأنها تقاوم ظروف نقلها من البويرة إلى وهران”.

مهنة للشباب البطّال

يبيع هذا النوع من الفواكه البرية شباب قدموا من ولايتي البويرة وتيزي وزو على متن شاحنات صغيرة محملة بكميات كبيرة معبأة في علب صغيرة وبأسعار تقدربـ 20 دج للعلبة الواحدة لا يزيد وزنها عن 200 غرام لينافس فواكه محلية أخرى. وفضل هؤلاء الشباب عرض منتوجهم مهما كانت أحوال الطقس, وذلك على مستوى بعض المناطق التي تعرف حركة دؤوبة للمرور, لاسيما الطريق المؤدي إلى مقبرة عين البيضاء التي يتردد عليها المواطنون لاسيما يوم الجمعة. وبعد دخول “لنج” تكجدة سوق وهران فتح خلال السنتين الأخيرتين باب للمنافسة الشديدة بينه وبين “سانسو” منطقة وهران مما جعل منها تجارة رائجة، حيث اختار شباب مناطق مسرغين وبوتليــليس وعين الكرمة عرض سلعتهم على مستوى حواف الطرقات المؤدية من وهـــــران إلى عين تموشنت.

أسعاره تصل 50 دينارا لـ30 حبة

يباع “لنج” هذه المناطق بسعر لا تتجاوز 50 دج للكيس الواحد يحتوي على 30 حبة، غير أن الكميات المعروضة قليلة وسرعان ما ينفذ المنتوج قبل انقضاء موسم الخريف. وهكذا فإن سوق الفواكه بوهران أصبحت تزخر بأصناف من الفواكه البرية التي لها منافع طبية منها “لنج” و”الزفيزف” لتكسر بذلك روتين الثقافة الغذائية لدى الوهرانيين الذين اعتادوا خلال هذه الفترة على أنواع معينة من الفواكه مثل التمر والبرتقال والعنب والتين الذي ما يزال يعرض في السوق. ويرى أحد الفلاحين بمنطقة بوتليليس أنه بات من الضروري إعادة الاعتبار لشجرة “اللنج” ضمن برامج الاستثمار في الوسط الغابي كما هو معمول به بالنسبة لأشجار الزيتون والخروب والتين الشوكي والبلوط التي أصبحت من المنتجات الفلاحية التي تدعم مدخول سكان المناطق الريفية.

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *