الرئيسية / فن وثقافة / فيلم يغضب نائباً في البرلمان الألماني

فيلم يغضب نائباً في البرلمان الألماني

يرى كل اللاجئين قتلة!

وجّه عضو في البرلمان الألماني اتهاماً لقناة تلفزيون رسمية مخصصة للأطفال في بلاده، بالعمل على نشر “دعاية خطيرة ومدمرة والمتاجرة بقيم التسامح والتلاعب غير المسؤول بعقول الأطفال والقُصّر، وتلقينهم أفكاراً مغلوطة” بعد أن بثت القناة فيلماً عن قصة حب تجمع بين لاجئ سوري وفتاة ألمانية.
وعبر النائب ديرك شبانيل في أكثر من منشور على صفحته على موقع فيسبوك، عن عدم اقتناعه ببث قناة “كيكا”، أواخر عام 2017، لهذا العمل، وهو جزء من سلسلة أفلام قصيرة تحمل اسم “هذا عالمي”. فيما ترى القناة أن شبانيل يحاول أن يربط بين العمل الفني، وبين جريمة قتل وقعت لفتاة عمرها 15 عاماً في مدينة كاندل غربي ألمانيا، ويُشتبه في أن يكون القاتل شاباً أفغانياً يبلغ من العمر 16 عاماً، كان صديقها السابق. وتساءلت القناة عما إذا كان السياسي المنتمي لحزب “آأفدي” يريد أن يقول إن كل لاجئ يشكل خطراً على صديقته.
ولكن من يمعن النظر في هذا الفيلم، الذي تبلغ مدته 26 دقيقة، فلن يرى سوى “عرض لطيف وهادئ، يتناول كيفية التعامل مع بعض الاختلافات الثقافية”، حسب تقرير أفرده موقع النسخة الألمانية من “هاف بوست” واصفاً العمل بأنه “ليس تقييماً أو تصنيفاً، ولكنه محفز على الحوار والمناقشة”.
ويقدم الفيلم صورةً للعلاقة بين فتاة ألمانية تُدعى كريستين مالفينا، تبلغ من العمر 16 عاماً، وشاب سوري مسلم، جاء لاجئاً إلى ألمانيا، ويبلغ من العمر 19 عاماً، يُدعى ضياء. (قالت القناة في البداية إن ضياء يبلغ من العمر 17 عاماً فقط). والفيلم بعنوان: “مالفينا وضياء والحب”.
ق.ث

شاهد أيضاً

“لا أنوي التوجه للغناء حاليا”

أثبتت قدراتهــــا في عديـــــــد الأعمـــــــال العربيــــــــة، أمل بوشوشة: أكّدت النجمة الجزائرية، أمل بوشوشة، أنها لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *