الرئيسية / فن وثقافة / فيلم “500 سنة” على شاشات “مهرجان في صحـراء”

فيلم “500 سنة” على شاشات “مهرجان في صحـراء”

يسلط الضوء على إبادة الاستعمار الإسباني لسكان أمريكا اللاتينية

قدمت المخرجة الأمريكية، باميلا ياتس، والمنتج السينمائي، باكو دي أونيس، أول أمس، ملخصا لمدة 15 دقيقة لفيلمهما “500 سنة”، هو الأول من نوعه على مستوى القارة الإفريقية، خلال ورشة حول تأثير السينما على المجتمع، في إطار أشغال الطبعة الـ12 من المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية، المعروف اختصارا بـ”في صحراء”. وكشفت المخرجة باميلا ياتس، في لقاء مع وكالة الأنباء الصحراوية، أن الفيلم يسلط الضوء على الأعمال الوحشية وحروب الإبادة التي انتهجها الاستعمار الإسباني في حق السكان الأصليين في أمريكا اللاتينية، مشيرة إلى أن الفيلم سيكون جاهزا للعرض في العام المقبل.

حبة رمل
وحول فيلمها الذي تم عرضه على الشاشة العملاقة لمهرجان “في صحراء” تحت عنوان “حبة رمل”، قالت السينمائية العالمية أن الفيلم يعالج بعض جرائم الحرب والإبادة التي وقعت في غواتيمالا، مضيفة أنها تعد تصرفات تندرج ضمن موضوع العدالة الكونية التي يركز عليها المهرجان هذا العام. الورشة كانت مناسبة لعرض مقتطفات من أفلام اخرى للمخرجة باميلا ياتس والمنتج بابكو دي أونيس مثل: “عندما تهتز الجبال” و”تصفية حساب” و”دكتاتور في قفص الإتهام”.
كما نشطت المخرجة والمنتجة السينمائية الأمريكية باميلا يايتس، مباشرة بعد عرض الفيلم، بمخيم الداخلة للاجئين الصحراويين ماستر كلاس حول دور التوثيق السينمائي في المساعدة على كشف جرائم الحرب الدولية.
وقالت باميلا يايتس -التي تحضر لأول مرة فعاليات المهرجان- أن تقديم هذا الماستر كلاس بمخيمات اللاجئين الصحراويين يهدف إلى “مشاركة الصحراويين خبراتنا في مجال إنتاج الأفلام المستقلة وكيفية استعمال هذه الأفلام بشكل جيد لبلوغ الهدف والتأثير المرجو من دون الإعتماد على التمويل الخارجي”.
وأضافت أن هذا اللقاء يرمي أيضا إلى “تبادل الأفكار مع بعض صناع السينما الصحراويين حول ما يحتاجون إليه وكيفية التعاون في هذا المجال والعمل معا لجعل أصواتهم مسموعة في بقية العالم”

أفلام نضالية
وتدور هذه الأعمال التي أتبعت بنقاش مع الحضور- حول انتهاكات حقوق الإنسان والعدالة التي ينشدها كثير من المضطهدين حول العالم ممن ارتكبت في حقهم جرائم حرب على غرار “دولة الخوف: الحقيقة حول الإرهاب” 2006، الذي يحكي عن نظام الرئيس السابق للبيرو ألبيرتو فوجيموري.
ومن بين الأفلام المعروضة أيضا: “معركة لأجل محكمة العدل الدولية” 2009، الذي يتطرق لتاريخ وظروف تأسيس محكمة العدل الدولية في 2002 وبعض قضايا الإبادة التي عالجتها. 
وبحضور جمهور غفير من الصحراويين والأجانب تم أيضا عرض “لما ترتعش الجبال” 1983، الذي يدور حول الحرب بين الجيش الغواتيمالي والسكان الأصليين “المايا” بالإضافة الى “غرانيطو: كيف يوقف ديكتاتور” 2011، الذي يحكي عن محاكمة الرئيس الأسبق لغواتيمالا ريوس مونت بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والاعتماد على أحداث وشهادات هذا الفيلم كإحدى أهم الدلائل في الإمساك به.وتعتبر باميلا يايتس خريجة جامعة ماساتشوستس- من أكثر السينمائيين الأمريكيين اهتماما بالأفلام الوثائقية المستقلة المتعلقة بجرائم الحروب والإبادات التي حصلت بالولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا اللاتينية حيث حصلت أعمالها على العديد من الجوائز الدولية كما وزعت في العديد من بلدان العالم.

تغطية دولية
حظي المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية “في صحراء” الذي تحتضنه ولاية الداخلة بتغطية إعلامية دولية متميزة من خلال حضور عديد وسائل الاعلام. وشهد المهرجان الدولي حضور وسائل إعلام عالمية من قبيل قناة الجزيرة، روسيا اليوم، الموندو، الدياريو، البوبليكو، إلباييس، أب سي، راديو وتلفزيون إسبانيا، بي بي سي، ليبيراسيون الفرنسية، إذاعة فرنسا الدولية، والتلفزة الاسبانية، كادينا سير..  كما حظي المهرجان أيضا بحضور تغطية وسائل الإعلام الجزائرية العمومية والمستقلة. للإشارة، تحتضن ولاية الداخلة المهرجان العالمي للسنما “في صحراء” في طبعته الـ 12 تحت شعار “العـدالة الكونية”.
الوكالات

شاهد أيضاً

“لا أنوي التوجه للغناء حاليا”

أثبتت قدراتهــــا في عديـــــــد الأعمـــــــال العربيــــــــة، أمل بوشوشة: أكّدت النجمة الجزائرية، أمل بوشوشة، أنها لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *