الرئيسية / أخبار محلية / قاطنو القصدير بجسر قسنطينة يأملون في الترحيل

قاطنو القصدير بجسر قسنطينة يأملون في الترحيل

تزامنا مع تحضير ولاية الجزائر لإطلاق العملية الـ25

جدد سكان عدد من الأحياء القصديرية ببلدية جسر قسنطينة بالعاصمة، مطلبهم للسلطات المتمثل في ضرورة برمجتهم للترحيل ضمن عمليات إعادة الإسكان التي ستطلقها المصالح الولائية في غضون أيام قليلة، بعد أن تناستهم طيلة 24 عملية ترحيل نظمتها في أربع سنوات، مشيرين إلى أن معاناتهم مستمرة في بيوت آيلة للانهيار ولا تصلح للعيش الكريم.

وقال بعض سكان تلك الأحياء، بينهم القاطنون بحي “الوئام”، عبر الصفحة الرسمية لولاية الجزائر، إن الحي يغيب فيه أدنى ضروريات العيش، بينها الشبكات الضرورية من الكهرباء والغاز وحتى شبكة الماء الشروب، مؤكدين أنهم معرضون للخطر في أية لحظة، بسبب التوصيل العشوائي للكهرباء الذي يلجأ إليه سكان القصدير، كما يواجه المقيمون بحي الوئام غياب الإنارة العمومية التي أدت إلى انتشار الاعتداءات والسرقة التي يقوم بها المنحرفون، مستغلين الظلام الدامس الذي يغرق فيه الحي، كما تحدث السكان عن مشكل انعدام قنوات الصرف الصحي التي أدت إلى انتشار الروائح الكريهة بسبب صرف المياه القذرة بطريقة عشوائية، مما يهدد السكان الذين يرمون النفايات بطريقة فوضوية والتي تحولت إلى مكان لتكاثر الحشرات الضارة والجرذان وشوهت الحي والمنطقة بصفة عامة. وأكد هؤلاء، عبر نفس الصفحة، أنهم ينتظرون بفارغ الصبر عملية ترحيلهم إلى سكنات لائقة ضمن العملية المقبلة، بعدما تمت إعادة إحصاء كافة العائلات المقيمة بهذا الموقع منذ 2007، حيث بلغ عددها 66 عائلة، آملين في أخذ وضعيتهم المزرية بعين الاعتبار وبرمجتهم خلال العملية المقبلة، مشيرين إلى أن تلك الأكواخ باتت غير صالحة للسكن، نظرا لهشاشتها التي باتت تهدد حياتهم في أية لحظة، بسبب التشققات الكثيرة التي تعرفها، بالإضافة إلى مشكل الرطوبة الذي تسبب في إصابتهم بأمراض الحساسية والربو، خاصة الأطفال، وكذا وضعية الطرق غير الصالحة التي تغمرها الأوحال في فصل الشتاء والغبار صيفا. ويطالب سكان الحي القصديري، والي العاصمة، عبد الخالق صيودة، بنصيبهم من الحياة الكريمة التي يفتقدونها منذ التحاقهم بالحي الذي يفتقر إلى المرافق الضرورية، من خلال العمل على برمجتهم للترحيل ضمن عملية إعادة الإسكان الـ25، التي كشف عنها الوالي مؤخرا، وحددها بمطلع الشهر المقبل، وانتشالهم من القذارة والجحيم الذي يتخبطون فيه منذ سنوات، كونهم ملوا من الانتظار لسنوات أخرى، في حي لا يصلح حتى للعيش الكريم.

اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

شاهد أيضاً

سكــان النعامـــة والبـــيض يريـــدون طــريق “صــراط الخيــــل”

يسهل من ربط تلمسان بتيميمون وأدرار طالبت جمعيات المجتمع المدني لولاية النعامة والبيض من وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *