الرئيسية / أخبار محلية / قاطنو قرية عين لبنة يحلمون بالكهرباء

قاطنو قرية عين لبنة يحلمون بالكهرباء

ايراقن سويسي بجيجل

رغم عودة العشرات من أهالي قرية عين لبنة بأعالي جبال ايراقن إلى أراضيهم، بعد أن هجروها سنوات الجمر والإرهاب، بعد عودة الأمن والاستقرار خلال السنوات الأخيرة غير أنهم اصطدموا بواقع مرير، فالقرية تفتقد لأدنى ضروريات العيش الكريم فلا طريق ولا كهرباء وخدمات صحية منعدمة.
سكان قرية عين لبنة وفي تصريح لـ«وقت الجزائر” قالوا إنهم لازالوا يعانون الأمرّين في ظل غياب أبسط ضروريات الحياة، وعلى رأسها الكهرباء، إذ لا تزال سكنات العشرات من العائلات غير مربوطة بشبكة الكهرباء منذ فجر الاستقلال، حسب ما أكده لنا السكان عند زيارتنا للمنطقة وتسليط الضوء على حجم المعاناة، إذ مازالوا يعتمدون على الوسائل البدائية لإنارة بيوتهم والتخلص من الظلام الدامس الذي زاد من معاناة وآلام هذه العائلات، مطالبين السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية الالتفات إلى انشغالهم والإسراع في إنجاز المشروع الحلم بالنسبة لهم، للتخفيف من حدة التخلف الذي يكابدونه منذ سنوات، إذ لا يزال هؤلاء تحت رحمة ضوء الشموع، وكذا المصابيح التقليدية أو ما يعرف “بالكانكي” التي يتم تزويدها بوقود المازوت في إضاءة بيوتهم خلال الليل، مع حرمانهم من استعمال مختلف الأجهزة الالكترونية كالتلفاز والثلاجة وغيرها.
وتتضاعف معاناة هؤلاء السكان خلال فصل الشتاء وما تعرفه المنطقة من تساقط كثيف للأمطار والثلوج ما يدخلها في عزلة تامة، خاصة وأن المنطقة تبعد بحوالي 27 كلم عن مركز البلدية 80 كلم عن عاصمة الولاية إذ تقع في حدود ولاية سطيف، حيث تزداد الصعوبات في التزود بقارورة غاز البوتان وكذا المازوت باعتبارهما البديل الوحيد للإنارة بالنسبة لهؤلاء السكان، رغم أسعارهما الخيالية وكذا العزلة التي تجعل من إيصال هذين المادتين إلى بيوتهم صعبة وشاقة، أضف إلى ذلك تكاليف جلبها تعجز عن توفيرها العديد من الأسر التي تعيش فقرا مدقعا، بحكم أن أغلبها تعيش على عوائد نشاط الفلاحة وتربية المواشي.
من جهته، أكد علي بويط الأمين العام لبلدية إيراقن سويسي في تصريح لـ«وقت الجزائر”، أن مشروع التزود بالكهرباء الريفية سينطلق خلال الأسابيع القادمة من السنة الجارية، حيث تم توقيع الاتفاقية الخاصة بذلك مع المقاولة المكلفة بإنجاز مشروع الكهرباء الريفية بالمنطقة، والتأخر ناجم عن عزوف المقاولين عن الإنجاز بسبب صعوبة التضاريس وبعد المنطقة، حيث استفادت المنطقة من المشروع منذ 2013 لكن واجه عدة عراقيل والسبب الرئيسي المقاولة المكلفة بالإنجاز، لكن المشكل عرف الحل وسيتم إنجازه عما قريب، بعد متابعته من طرف مصالحه لتخليص المعنيين من انشغال أرقهم على مدار سنوات طويلة .
نجاة صوكو

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *