“قاعدة ترامب الشعبية لا تحبه لكنـــها لــــن تطيــــح بــــــه”

قالت أنها لم تتضرر بالقدر الكافي لعزله، صحيفة بريطانية:

يرى الكاتب في صحيفة “الغارديان” البريطانية، غاري يونغ، أن شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تتضرر بالقدر الكافي الذي يؤهله لخسارة منصب الرئيس. ويشير يونغ في مقال له بعنوان “قاعدة ترامب ربما لا تحبه لكنها ليست على وشك الإطاحة به”، إلى تصريحات بعض أنصار ترامب والتــي قالوا فيها إنهم يتقبلون ما وقع فيه الرجل من أخطاء لأن البشر يخطؤون، وأن البلاد ستشهد ثورة إذا ما عزل الرئيس من منصبه. ويرى يونغ أن مستقبل ترامب السياسي لن يتم تحديـــده في قاعات المحاكــــم فقط، رغم أن احتمال إثبات أن الرئيس مخادع وكاذب بحكم محكمة قد يسهم في عزله لكنه لن يكون النقطة المفصلية والحاسمة في ملف عزله. ويشير يونغ إلى أن القاعدة الشعبية لترامب ربما تكون لا تحبه فعلاً، ولكنها تقدر بعض أفعاله مذكراً بقول امــــــرأة خلال حفل تنصيبـــــه، “ترامب ليس شخصاً أحب أن أخالطه أو أسهر معه فأنا لا أقبل الأخلاق السيئة والأشخاص المتنمرين لكنني أقدر في الرئيس نظرته الاقتصادية ومهاراته في التفاوض”. وكان ترامب، قد حذر من تداعيات “كارثية” على أسواق المال في الولايات المتحدة، في حال بدأ الديمقراطيون بإجراء عزله من منصبه إذ يمر الرئيس الأمريكي بأزمة بعد اعتراف محاميه السابق مايكل كوهين أمام محكمة في نيويورك الثلاثاء الماضي بتهم تضمنت “مساهمات غير قانونية في الحملة الانتخابية لترامب”، وقال إن “الرئيس تآمر معه في ذلك”. ويواجه كوهين في حالة إدانته في جميع التهم الموجهة إليه السجن لمدة تصل إلى 65 عاماً، لكن المدعين تعهدوا بتخفيف الحكم في إطار صفقة معه. ويرى خبراء أن هذه الاتهامات إن لم تنجح في التأثير على ترامب وهو في منصبه، فإنها ستؤثر بكل تأكيد على فرص ترشحه لولاية ثانية.

ق.د/وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *