“قدمنــــا للــــوزارة كـــل التــقاريـر واتهــامــات الوزير غيــر شرعيــة”

رشيد فزوين (رئيس الاتحادية الوطنية للدراجات):

فند، رشيد فزوين، رئيس الاتحادية الوطنية للدراجات، أمس في تصريح لـ«وقت الجزائر” كل ما قاله وزير الرياضة محمد تهمي، بخصوص تجاوزات الاتحادية وعدم تقديمها لتقارير دورة الجزائر الدولية للدراجات للهيئة الوصية، وأعرب عن تذمره من الخرجة الأخيرة للوصاية بالرغم من النجاح الباهر الذي شهده طواف الجزائر الدولي لسنة 2014.

أفاد، المتحدث أن تصريح الوزير بأن الاتحادية للدراجات لم تقدم حصيلة طواف الجزائر للدراجات منذ سنة 2012، هو “كلام” لا أساس له من الصحة، بل كشف أيضا أن الاتحادية تسير أمورها وفقا للقوانين المعمول بها، وبعيدا عن أي نشاط زائف أو غير قانوني، “نحن الاتحادية الجزائرية الوحيدة التي تسجل الحصيلة السنوية والتقارير في محضر قانوني، ولا يمكننا بأي شكل من الأشكال أن لا نكون قد قدمنا حصيلة الطواف منذ سنة 2012 إلى الوزارة الوصية، ما دام أن الأخيرة لا تصرف أية إعانة سنوية، إلا بعد حصولها على التقارير”، قال رشيد فزوين الذي أكد أن هذا دليل على أن مصالح الوزارة أو مستشاري الوزير لم يقوموا بعملهم ولم يقدموا التقارير لمكتبه، وأن الاتحادية تحصلت كل سنة على إعانة الوزارة دون أي إشكال.وأشار رئيس اتحادية الدراجات في معرض حديثه، أن هيئته ليس لديها ما تخفيه، لأن كل نشاطاتها موثقة بمحضر قانوني، وأنه يتحدى أي شخص أو مسؤول من الوزارة يقول عكس ذلك، “لقد قدمت أنا بنفسي التقارير التي تحدث عنها الوزير في تصريحاته في منتدى الرياضيين الجزائريين لأحد مستشاريه، ولا أدري إن كان هناك مشكل بالوزارة نفسها، ولا أفهم لماذا لم يتطلع الوزير على الحصيلة التي قدمتها، فهذا غير منطقي تماما”، أضاف المتحدث.
وبخصوص المبلغ المالي المقدر بـ34 مليار سنتيم، التي صرفت في الطواف، قال رشيد فزوين، إن لجنة تنظيم الطواف قدرت تكاليف الدورة بذات المبلغ، إلا أن الطواف لم يكلف الاتحادية تلك المصاريف، وأشار أن هيئته قدمت تلك الحصيلة بعد جمعها لكل الاشتراكات، بما فيها الشركات الممولة و«السبنسور” وغيرها من المؤسسات التي ساهمت في التنظيم.ولم يخف في سياق حديثه، أن هناك مشكلا بين الاتحادية والوزارة الوصية، مادام أن الوزير أدلى بتلك التصريحات، “صحيح أن هناك خلافات بيننا وبين الوزارة الوصية، مفادها أن الأخيرة أرسلت لمقر الاتحادية لجنة لتقصي الحقائق، ونحن بدورنا لم تمنح لنا فرصة الرد وفقا للمهلة المحددة قانونا بثلاثين يوما، حيث قدم الوزير الملف لسلطة الضبط قبل انتهاء الآجال المحددة وهذا غير شرعي وغير قانوني.وتحدث رئيس اتحادية الملكة الصغيرة في الأخير، عن النجاح الكبير الذي شهده الطواف، وعن أن الاتحادية تواصل في سياستها التطويرية ودعم الفرق الوطنية في مشاركاتها الدولية.
يذكر أن وزير الرياضة محمد تهمي، كان قد صرح في خرجته الإعلامية الأخيرة، أن اتحادية الدراجات ارتكبت تجاوزات كبيرة بخصوص تنظيمها لطواف الجزائر الدولي، وأن الأخيرة صرفت أموالا بطريقة غير قانونية، وهو الأمر الذي جعل التيار لا يمر بين الهيئتين، في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القادمة، خاصة بعد أن وعد رئيس الهيئة بتقديم كل الأدلة التي تثبت أن هيئته قدمت فعلا التقارير للوزارة الوصية.

نادية.غ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *