الرئيسية / أخبار محلية / قرية “اقني افقوس” تنتظر قطار التنمية

قرية “اقني افقوس” تنتظر قطار التنمية

بوجيمة بتيزي وزو

 يشتكي سكان قرية “اقني افقوس” التابعة إداريا لبلدية بوجيمة التابعة دائرة ماكودة الواقعة على مسافة 20 كلم شرق ولاية تيزي وزو من سوء الأوضاع الاجتماعية والتي انعكست سلبا على يومياتهم نتيجة الحرمان والفقر المدقع الذي حاصرهم في جميع الميادين ما حول حياتهم إلى جحيم مظلم سود يوميات أهاليها وبالرغم من الشكاوى المتكررة لأهالي المنطقة، إلا أنه لا حياة لمن تنادي.

من جملة النقائص التي يعاني منها السكان نجد في القائمة انعدام المياه الشروب على مدار أيام السنة بما في ذلك في فصل الشتاء، حيث أكدوا ليومية “وقت الجزائر” أن المياه الصالحة للشرب نادرا ما تزور حنفياتهم ما دفعهم للتوجه إلى الينابيع والوديان وشرائه من المحلات التجارية بأسعار باهظة من أجل تلبية متطلباتهم اليومية من هذا المورد الحيوي الذي لا يمكن الاستغناء عنه، أما المشكل الثاني وضعية شباب المنطقة الذي أرهقته البطالة وعكرت صفو حياتهم اليومية الأمر الذي يقف وراء انحراف هذه الفئة وسلك الطرق الملتوية كتعاطي المخدرات والكحول وهذا حسبهم بسبب افتقار المنطقة للمنشآت الترفيهية والرياضية التي من شأنها ستكون مقصدا لهؤلاء من أجل إشغال أوقات فراغهم في نشاطات ثقافية، تربوية ورياضية بدل من التسكع في الشوارع ومجالسة رفقاء السوء بالمقاهي والشوارع العمومية أو التوجه نحو “المحشاشات” من أجل تعاطي كل أنواع السموم التي قضت على مستقبلهم وعلى تطلعاتهم، في حين فضّل البعض الآخر اختيار طريق الهجرة نحو الدول الأجنبية لتحقيق آمالهم وأمنياتهم بعد أن تعذر عليهم تحقيقها في بلادهم.
وبسبب مرارة الحياة التي طالت الكبير والصغير منهم نظم سكان المنطقة عدة حركات احتجاجية من أجل إثارة انتباه السلطات إلى سيناريو معاناتهم آخرها غلق مقر البلدية، وذلك لمطالبة السلطات بتطبيق مبدأ العدالة في توزيع الثروات ومنح القرية حصتها من المشاريع التنموية واستثمارية من الوزن الثقيل، بما يسمح بامتصاص حجم البطالة الضاربة بشابها، مؤكدين أن هذه من مهمة المنتخبين المحليين الذين اتخذوا من عروشهم حصنا منيعا لهم ومن مقاعدهم بروجا عالية  للاستمتاع بآلام ومعاناة السكان دون التحرك ساكنا لتغيير واقع هؤلاء وأولئك الذين كانوا سببا في رفعهم إلى منزلة عالية، متناسين كامل الوعود التي  قطعوها في الحملات الانتخابية السابقة على حد تعبيرهم، حيث كانوا يلجؤون إلى استغلال نقاط ضعف المواطنين من أجل بلوغ غايتهم وأهدافهم السامية، لتطوى صفحة وعودهم نهائيا وتضع في خانة النسيان بمجرد اعتلائهم مناصب العليا في مجالس البلدية والولاية وحتى في البرلمان.
وفي ظل هذه الظروف ولتفادي ما لا يحمد عقباهـ دعا مجددا أهالي قرية اقني افقوس والي تيزي وزو  والسلطات العليا في البلاد للتدخل  وإيجاد حلول عاجلة وضعيتهم وذلك بتدعيمهم بخطة تنموية رائجة من شأنها تغيير مسار ومستقبل شباب المنطقة.
فتيحة عماد

شاهد أيضاً

دراسة لبحث طرق معالجة ملوحة الأراضي الفلاحية بمعسكر

  ستعكف مصالح مديرية الفلاحة لولاية معسكر على إجراء دراسة حول الطرق الكفيلة بمعالجة مشكلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *