قطاع التربية بالعاصمة يتدعــم بمؤســـسات جديــــدة

أغلبها موّجهة للمرحّلين في العمليات القادمة

تدعم قطاع التربية بالعاصمة، بمؤسسات جديدة في عدد من البلديات، للتخفيف مكن الاكتظاظ والضغط الذي تعرفه العديد من المؤسسات، لاسيما التي تأثرت بعمليات إعادة الإسكان التي تقوم بها المصالح الولائية منذ أكثر أربع سنوات.

وتعول مصالح ولاية الجزائر، على هذه الهياكل التربوية الجديدة، والتي باتت جاهزة للخدمة، لتخفيف من الاكتظاظ داخل الأقسام وللقضاء على “الشاليهات” التي استنجدت بها السلطات لحل هذا المشكل التي ما يزال مستمرا لسنوات عديدة، حيث وبعد أن تمكنت مصالح عبد القادر زوخ من تسليم في الأشهر الصارمة، 13 مجمعا مدرسيا ومتوسطتين وثانويتين، وإنجاز 210 مؤسسة جاهزة، وهذا لتقليص الضغط الموجود، ستستفيد كل من بلدية الروبية من ثانوية بحي”شابو” التي باتت جاهزة لاستقبال التلاميذ، بعد أن وصلت طاقة استيعابها لــ1000 مقعد بيداغوجي، ستخصص لاستقبال 340 تلميذ من الحي يزاولون دراستهم في ثانويتين بالحي الدبلوماسي “درقانة” ببلدية برج الكيفان، أما على مستوى بلدية هراوة فسيفتتح مجمع مدرسي بــ”أولاد معمر”، حيث تتكون المنشأة من 12 قاعة دراسة بسعة 480 مقعد بيداغوجي ستستغل بدوام واحد، إضافة إلى قاعة متعددة الاستعمالات ومسكن وظيفي، ستخصص لاستقبال 320 تلميذ من هذا الحي يزاولون دراستهم في المرحلة الابتدائية ببلدية هراوة باستعمال وسائل النقل المدرسي، وبالمقاطعة الإدارية للدار البيضاء سيتم فتح مجمع مدرسي، كما ستدخل الخدمة مؤسستين ببلدية بالكاليتوس ويتعلق الأمر بمتوسطة “ب6” بحي “الدالية” تضم 16 قاعة دراسة ذات سعة 640 مقعد بيداغوجي و3 مخابر للعلوم والفيزياء، قاعتين متعددتي الاستعمالات، ملعب للرياضة، جناح إداري وجناح يضم 5 مساكن وظيفية، ستخصص لاستقبال 542 تلميذ من هذا الحي يتمدرسون حاليا على مستوى 5 متوسطات، إضافة إلى مجمع مدرسي “عثمان بن عفان” ببلدية الكاليتوس، ويضم 12 قاعة دراسة ذات سعة لـ480 مقعد بيداغوجي، قاعة متعددة الاستعمالات ومسكن وظيفي، ستحل محل المدرسة القديمة “عثمان بن عفان” المشيدة بطريقة البناء الجاهز “شاليهات”. وتدعم  حي “483 مسكن” عين المالحة لبلدية جسر قسنطينة، بمجمع مدرسي يضم 12 قاعة دراسة تتسع لـ 480 مقعد بيداغوجي، وقاعة متعددة الخدمات، مطعم مدرسي، ملعب لمزاولة الرياضة ومسكن وظيفي، ستخصص لاستقبال 128 تلميذ من هذا الحي وبالتالي تخفيف الضغط عن المدارس المجاورة، بالإضافة إلى مجمعين مدرسيين بجنان السفاري بذات البلدية، تتكون من 24 قاعة دراسة بسعة 1000 مقعد بيداغوجي، قاعتين متعددتي الخدمات ومسكنين، ستخصص لاستقبال حوالي 200 تلميذ يتمدرسون بحي عين المالحة عبر قطعهم للطريق السريع يوميا، بالإضافة إلى استقبال أطفال العائلات التي ستستفيد من عمليات الترحيل القادمة، أما بالمدينة الجديدة، “سيدي عبد الله” فتم تجهيز متوسطة “ب6” تضم 16 قاعة دراسة بسعة 640 مقعد بيداغوجي، 03 مخابر للعلوم والفيزياء وقاعتين متعددتي الاستعمالات، جناح إداري وجناح يضم 05 سكنات وظيفية، ستخصص لاستقبال 497 تلميذ يزاولون دراستهم حاليا بمجمع دراسي لا يتوفر على فضاءات بيداغوجية خاصة بالطور المتوسط، لاسيما المخابر، وتدعمها 5 مجمعات مدرسية بذات المدينة، تضم 100 قاعة دراسة بسعة 2400 مقعد بيداغوجي، 10 قاعات متعددة الخدمات و10 سكنات وظيفية، ستسمح بتقليص الضغط على المجمعيين المدرسيين الحاليين، بالإضافة إلى استقبال أطفال العائلات المرحلة مستقبلا.

اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *