كتاب يثير الجدل بسبب عنوانه

“كيف تكون مواطنا سيئا في الجزائر”

مضمون الكتاب ليس مرتبطا بالعنوان، الذي وضعه الكاتب بقصد جذب القارئ لا أكثر، فالغاية من تلك الصيغة هي أن يدل القارئ كيف يكون صالحا إذا تجنب تلك الأسباب المؤدية إلى الفساد. يتناول الكتاب بالتفصيل موضوع المواطنة بطريقة أكاديمية بسيطة، ويعالج قضية اعتقاد الكثير من الأشخاص بأن المواطن السيء يولد سيئا ولا يفكر في تغيير سلوكياته. ودافع المؤلف بلغة الواثق بأن السر في العنوان غرضه تحريك المياه الراكدة والدفع بالقارئ للتساؤل، خاصة أن العنوان يحمل في طياته إشكالية مدى قدرة المواطن الجزائري كي لا يكون في زمرة المواطنين السيئين. وعن أسباب تأليف الكتاب قال بكيس نور الدين إن ذلك جاء في خضم التزايد المذهل للشعور باليأس، مضيفا أن “الشعور بالفشل يتحول تدريجيا لسلوكيات تعكس نفسية المواطن المأزوم اليائس الذي لا يرى حلولا في الأفق، فأصبح الكثير من المواطنين يعتقدون أنهم سيئون بالولادة ولا يستطيعون التحول إلى مواطنين صالحين”.

ق.ث

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *