الرئيسية / دولي / لأول مرة.. شرعنــة مبـانٍ استيطانيـة علــى أراضٍ فلسطينيــة خاصـة

لأول مرة.. شرعنــة مبـانٍ استيطانيـة علــى أراضٍ فلسطينيــة خاصـة

في تصعيـــــد جديـــــد من قبل الاحتــــــــــلال الإسرائيلــــــي

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن محكمة إسرائيلية أصدرت قرارا يتيح “شرعنة” مبان أقامها مستوطنون يهود على أراض فلسطينية خاصة. وأصدر قاض في المحكمة اللوائية في القدس قرارا يتيح استخدام إجراء يضفي الشرعية على مبان أقامها مستوطنون على أراض فلسطينية في مستوطنة “عالي زهاف” القريبة من قرية كفر الديك بمحافظة سلفيت وسط الضفة الغربية.

ذكرت “هآرتس”، إن الإجراء هذا معمول به من قبل السلطات الإسرائيلية في الضفة منذ عدة شهور، لكن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها الإجراء مدعوما بحكم القضائي. وينص الإجراء على أنه إذا تم البناء الاستيطاني على أراض فلسطينية خاصة بـ”حسن نية” من قبل المستوطنين ناتج عن عدم معرفتهم بأن هذه الأراضي خاصة وليست “أراضي دولة” فيمكن، منح الترخيص “الشرعية” لهذه المباني. وحسب هآرتس، فإن قرار المحكمة يضع أساسا قانونيا يتيح لسلطات الاحتلال في الضفة شرعنة أكثر من ألفي مبنى استيطاني أقيمت على أراض فلسطينية خاصة..وقال القاضي في قرار حكمه إن الإجراء المذكور سارٍ على الأراضي التي بنى مستوطنو المستوطنة عليها، ويحق لهم ممارسة كافة حقوقهم في هذه الأراضي. كما شمل الحكم تعليمات للحكومة الإسرائيلية، بأن تنهي إجراءات شرعنة هذه المباني حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل. وهذا الإجراء يستخدم بديلا لقانون مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة الذي لا يزال قيد البحث أمام المحكمة العليا الإسرائيلية. وترجح وزارة العدل الإسرائيلية، أن يتم رفض القانون من قبل المحكمة، لذلك تلجأ سلطات الاحتلال إلى الإجراء المذكور كبديل لهذا القانون. وينص قانون المصادرة على فرض الأمر الواقع على ملاك الأراضي الفلسطينيين المقامة عليها منشآت استيطانية، عبر إقرار مصادرتها وعرض تعويض مالي على أصحابها الأصليين.وصادقت محكمة إسرائيلية في مدينة القدس على مشروع قانون يسمح ببناء 2000 وحدة سكنية في مستوطنة “إيلي زهاف” بالضفة الغربية.  في الأثناء اعتقلت القوات الإسرائيلية، فجر أمس  الأحد، وزير القدس في السلطة الوطنية الفلسطينية، فادي الهدمي، فيما شنت حملة اعتقالات في بلدة العيسوية في ضواحي مدينة القدس.وأوضح، عوض عوض، مسؤول العلاقات العامة والإعلام في وزارة القدس أن القوات الإسرائيلية اقتحمت، برفقة أفراد من المخابرات، منزل وزير القدس في حي الصوانة بمدينة القدس، وقامت باعتقاله واقتياده لمركز المسكوبية. وفي سياق متصل، شن الجيش الإسرائيلي ولليوم الثاني على التوالي حملة اعتقالات في بلدة العيسوية. وأوضحت مصادر محلية أن عشرات الجنود وعناصر المخابرات اقتحموا العيسوية، وداهموا عددا من المنازل، واعتقلوا عدة شبان، وجميعهم من عائلة الشاب محمد سمير عبيد.واندلعت بعد منتصف الليل مواجهات عنيفة في بلدة شعفاط، واستهدف الشبان الفلسطينيون القطار الخفيف ومحطته بالحجارة والزجاجات الحارقة، فيما استخدمت القوات الإسرائيلية ضدهم القنابل الغازية والصوتية والأعيرة المطاطية بكثافة. كما شهدت أحياء القدس القديمة وبلدة سلوان مواجهات متفرقة.

هـ ل ــ وكالات

شاهد أيضاً

إيران ترحب بانضمام 6 دول أوروبية إلى آليـــة المقايضــة التجاريــة معهــا

في خطــــوة لتجــــاوز العقوبــــات الاقتصاديــــة المفروضــــة على طهــــران رحبت إيران بانضمام ست دول أوروبية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *