الرئيسية / ثقافة / “لا خوف على التندي رغم موت الحركة الفنية في جانت”

“لا خوف على التندي رغم موت الحركة الفنية في جانت”

الفنانة التارقية عائشة مشار لـ”وقت الجزائر”

 قالت الفنانة التارقية، عائشة مشار، أنه لا خوف على “التندي” من زحف العولمة ومن العصرنة الإلكترونية للموسيقى التارقية، مؤكدة أنه فن يحظى باهتمام ورعاية خاصة من طرف سكان جانت، وخاصة النساء، اللاتي يتوارثنه ويحافظن عليه بوصفه مكونا نفيسا من مكونات الثقافة المحلية في المنطقة.

أشارت عائشة مشار في مقابلة مع “وقت الجزائر” إلى أن التندي لم يعد صنعة المغني التارقي وحده، بل إن شهرته امتدت لتستهوي فنانين من مناطق أخرى من الوطن، حيث سجلت أغنيتها “المُلك الفاني” مع فرقة تعود إلى فنانين من قسنطينة والعاصمة وبشار، وأن المشكلة الحقيقية التي تعترض فن التندي، الذي تؤديه النساء بكثرة في عمق الصحراء الشرقية، هو انعدام استوديوهات التسجيل والتجهيزات اللازمة للعمل التسجيلي.
وأشارت إلى أن تسجيل أغنيتها الأولى رفقة تم بفضل امتلاك تلم الفرقة للتجهيزات المطلوبة للإنتاج الفني، وأنهم قد حملوها معهم إلى جانت حيث تمكنت من العمل معهم، في حين تظل مئات الأغاني الجميلة -بأكثر الأصوات أصالة في المنطقة- رهينة انتظار اليوم الذي تحل فيه هذه المشكلة بطريقة أو بأخرى.
وأضافت: “مع ازدياد شهرة التندي ومحبيه، تزداد صعوبة العمل عليه، لقد فشلنا مرات كثيرة في تسجيل حضورنا كفنانين نمثل المنطقة، بسبب غياب التظاهرات الثقافية التي عرفتها الولاية الشاسعة سابقا، لقد عرفت تقاليدنا الفنية، التي كنا نحييها سنويا، اندثارا في السنوات الأخيرة، خصوصا بعد غياب مدير الثقافة الولائي، سمير فيليبو، الذي كان يعتني بالفلكلور عناية كبيرة، والذي توقف كل شيء برحيله، حسب تعبيرها.
الفنانة عائشة مشار، التي لم يكن دربها مفروشا بالورد عند بداياتها الفنية في 2002، قالت إن المجتمع التارقي لا يستنكر أن تغني المرأة، مثلما هو الأمر في مناطق أخرى، وأن السياح هم أكثر من يطلب فن التندي، لكن تناقص أعدادهم في السنوات الأخيرة، بسبب الظروف الأمنية في المنطقة ودول الجوار، أثر سلبا على الطلب عليه.
عائشة.. تنتقل بين التندي التقليدي والأغاني التراثية المنتجة بريتم آلي، تسعى إلى تكوين فرقتها الخاصة، تقول عن مسيرتها: “انحدر من عائلة فنية بامتياز، فخالي هو الحاج إبراهيم بلخير، عميد الأغنية التارقية، الذي مثل الجزائر في الخارج مرات عديدة بفرقته “إمزاد تندي”، وأخواي أبو بكر وسليمان فنانان أيضا، ينشطان على نطاق محلي، أما المنطقة التي أعيش فيها فزاخرة بالأصوات النسوية التي تؤدي التندي، سواء في الأعراس أو اللمّات العائلية، أو في التظاهرات الفلكلورية”.
وتشارك عائشة حاليا مع فريق عمل مسلسل “طوق النار”، العمل الجزائري الذي يخرجه الأردني بسام المصري، حيث تقوم بتوفير الملابس والإكسسوارات للممثلين، وكذا تصفيف شعر الممثلين بما يتوافق والبيئة الصحراوية والفترة الزمنية المختارة.
خالدة.م

شاهد أيضاً

مريم بن علال تكرم الشيخ رضوان بن صاري 

في ألبومهـــا الجديــــد كرمت مطربة الحوزي، مريم بن علال، عميد الأغنية الأندلسية الشيخ رضوان بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *