“لا لمسك العصا من الوسط”

لا أحد له القدرة على تعطيل عجلة الوطن، قايد صالح:

أكد الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن “التمسك بقيم نوفمبر السامية ومبادئه النبيلة سيبقى هو مفتاح الحل لأي معضلة تعترض طريق الجزائر”، مشيرا أنه “لا مكان لأعداء نوفمبر في الجزائر ولا مكان لمسك العصا من الوسط، فإما أن تكون مع الجزائر بكل وضوح وشجاعة وإما أن تكون مع أعدائها”.

أوضح الفريق أحمد ڤايد صالح، أول أمس، في كلمته التي ألقاها خلال اليوم الثالث من زيارته إلى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة، أن “الثابت الوحيد والمؤكد هو أن الجزائر ستخرج من أزمتها فلا أحد له القدرة على إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر ومنعها من بلوغ منتهاها”، مثمنا “الحصيلة الثرية التي نتجت عن انعقاد مجلس الوزراء بتاريخ 09 سبتمبر الجاري برئاسة رئيس الدولة عبد القادر بن صالح”، قائلا أن “الثابت الوحيد والمؤكد هو أن الجزائر ستخرج من أزمتها فلا أحد له القدرة على إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر ومنعها من بلوغ منتهاها”. وأفاد الفريق أن “ما تم إنجازه ميدانيا على أكثر من مستوى وفي الكثير من المجالات في سبيل التعجيل بتسوية هذه الأزمة وتهيئة الظروف الملائمة لتلبية المطالب الشعبية الملحة التي يأتي في مقدمتها فتح المجال واسعا أمام الشعب الجزائري للقيام بواجبه الوطني نحو بلاده، من خلال إنجاح الديمقراطية المنشودة عبر اختياره الحر والشفاف لمن يرى فيه الرجل الوطني المناسب المتسم بالإخلاص للوطن ولموروثه النوفمبري المجيد”. وجدد الفريق قايد صالح تأكيده بأن “إحداث السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، وتعديل القانون العضوي المتعلق بالنظام الانتخابي. وأضاف الفريق ان “المسألة الثانية فتتمثل في التحضير الجيد والجدي للدخول الجامعي المقبل 2019-2020، بما يسمح لطلبتنا بدخول جامعي ناجح ومثمر النتائج، يكفل لهم نهل العلم والرفع من مستواهم المعرفي والعلمي”، كاشفا انه “رسم معالم مستقبلهم المهني الواعد باعتبارهم يمثلون إطارات الغد وطاقات البلاد البشرية، الذين ينتظر منهم وطنهم وشعبهم إسهاما مثمرا وإيجابيا،يضمن للجزائر تأمين قفزات نوعية أخرى على درب التطور والرقي”. نتائج لجنة الوساطة والحوار كانت منطلقا للذهاب إلى الرئاسيات وأشار الفريق ان “نتائج لجنة الوساطة والحوار التي عرضت الحوصلة النهائية لنتائج أعمالها على رئيس الدولة تعكس رأي شريحة واسعة وعريضة من الطبقة السياسية والمجتمع المدني إلى جانب آراء عدد معتبر من الشباب المشارك في المسيرات السلمية يمثل أرضية صلبة ستكون منطلقا يسمح للشعب الجزائري بأن ينخرط بقوة وبعزم في مسعى التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة والإصرار على إنجاحها”.  وقال الفريق قايد صالح “إننا بقدر ما نشد على أيدي لجنة الوساطة والحوار ونستبشر خيرا بنتائج أعمالها فإننا نعلم يقينا أن الشعب الجزائري سيكون دوما أكثر وعيا وإدراكا لأبعاد وخلفيات المحاولات اليائسة لعرقلة كل مسعى وطني طاهر ونظيف ومخلص النية”.

لخضر داسة

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

“مراجعة القوائم الانتخابية خلال أيام”

رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي: أكد، أمس، رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد …

علي صديقي أمينا عاما بالنيابة لـ “الأفلان”

في انتظار تأكيد استقالة جميعي خلدون: “جميعي لم يستقل رغم متابعته قضائيا” تبعا لمتابعته قضائيا، …

المدارس تحت مجهر وزارة الداخلية

أرسلت فرق تفتيش لمعاينة ظروف تمدرس التلاميذ: انطلقت، أول أمس الأحد، مهام تفتيشية وطنية تابعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *