الرئيسية / أقلام / لمـــــاذا غــــــاب الأردن عن القمـــــة الخليجيــة؟

لمـــــاذا غــــــاب الأردن عن القمـــــة الخليجيــة؟

المتابع للشأن الأردني يكاد يحتار من التناقضات التي تحملها الرسائل الداخلية والخارجية ومن تضارب مدلولاتها السياسية وكان آخرها غيابه عن حضور القمة الخليجية التي استضافت المغرب ممثلا بالملك محمد السادس كما استضافت الرئيس الأمريكي باراك أوباما، فالأردن كان دائماً حاضراً في اجتماعات القمم الخليجية السابقة، وهو أقرب بكثير، جغرافياً على الأقلّ، إلى شؤون هذه القمم من المغرب.

يحمل الغياب إذن رسالة واضحة تتجاهل الأردن، وهي رسالة لا يمكن «صرفها» بسهولة إذا أخذنا في الاعتبار الدور الخطير الذي تلعبه عمّان في كافّة ملفّات الإقليم الساخنة، وخصوصاً في العراق وسوريا وفلسطين.
ويزداد الأمر تشابكاً مع ملاحظة أن وليّ وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان كان موجوداً في الأردن قبل فترة قصيرة من القمة وأن الحكومة الأردنية قامت، بعد الزيارة، باستدعاء السفير الإيراني للاحتجاج على تدخّلات طهران في الشؤون العربية، وهي رسالة فُهم منها تعاطي عمّان الإيجابي مع مواقف السعودية في نزاعها المعلن مع إيران.
غير أن «تظهير الصورة» يحتاج إلى التعمّق أكثر في الشأن الأردني، وهو شأن لا ينفصل فيه المحلّي عن الإقليميّ والعالميّ، ولكنّه، فيما يتعلّق بالسعودية ودول الخليج يتركّز خصوصاً على موضوع إيران وامتدادات مشروعها في سوريا والعراق ولبنان، ولعلّ القادة السعوديين وجدوا أن حثّ عمّان على اتخاذ موقف أكثر حدّة من طهران هو دليل بذاته على «تقاعس» في انتظام الأردن ضمن الموقع الذي يُفترض به، وهو العضو الأصيل الدائم في المنظومة الملكيّة العربية.
إضافة إلى ذلك، يمكن قراءة الغياب الأردني على ضوء مدارس «اجتهاد» سياسية داخل أطراف مجلس التعاون الخليجي نفسه، والتي حاول الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، خلال زيارتيه إلى مصر وتركيّا التعبير عن ضرورة حلّها لأن استمرارها بشكلها العنيف الحالي يؤزم الوضع العربيّ المتهالك ويشوّش على قضية النزاع مع إيران.
من هذه الناحية يبدو استدعاء عمّان للسفير الإيراني «للتشاور» عرضاً شكليّاً ومبادرة تقلّ كثيراً عمّا كانت الشقيقة السعودية تتوقعه، كما يبدو حدث داخليّ مثل إقفال مقرّات الإخوان واقتحام حزبهم المرخّص «جبهة العمل الإسلامي»، على أهمّية مدلولاته المحلّية، ذا دلالات إقليمية أيضاً تصبّ في طاحونة الصراع مع تركيا، التي استقبلت الملك السعوديّ مؤخرا بحرارة شديدة وتعاونت لإنجاح القمّة الإسلامية في إسطنبول بالتنسيق العمليّ مع الرياض، كما أنه تأطير للأردن ضمن محور يتعاكس مع حليف تركيا الخليجي، قطر.
محاولات الأردن، إبقاء الخطوط مفتوحة مع الجميع، بهذا المعنى، ترسل كذلك رسائل متضاربة للأطراف الإقليمية، وهي سياسة كان يمكن لعمّان السير عليها لو أن الجبهات العربية لم تكن في أوج اشتعالها والضحايا يتساقطون في كل مكان، من فلسطين، حيث أعلن نائب رئيس اركان جيش الاحتلال، أk «التعاون العسكري مع الأردن ومصر لم يسبق له مثيل»، إلى سوريا، التي تتضارب عليها خطط المحاور الإقليمية فيحاول بعضها تعويم نظام انتهت صلاحيته منذ زمن، وتحاول أخرى إعادة التوازن الذي أخلّ به التدخلان الروسي والإيراني، ووصولاً إلى العراق الذي بدأت مع سقوطه عام 2003 مرحلة الانهيار العربيّ الكبير.
يجدر الذكر هنا أيضاً وجود أسباب عديدة وحمولات من العتب الأردني الكبير الذي لا ينفكّ يعبّر عنه بشكاوى للأسرة الدولية وللجامعة العربية ولأشقائه العرب، وخصوصاً السعودية ودول الخليج، فبعض تلك الدول تتعامل مع عمّان كما لو أن ولاءه مضمون وبالتالي لا ضرورة لاستشارته وإبلاغه بمجريات الأمور، أو توفير الدعم اللازم له وهو الذي يحمل في كفّيه جمرات فلسطين وسوريا والعراق، وهو أمر عندما يتجمّع يتحوّل من آلام بسيطة إلى أوجاع تهد الظهر وترفع مستوى الشكوى إلى الصياح.
القدس العربي

شاهد أيضاً

باب الريح.. الخيارات الصعبة لمصر في سيناء

بقي الامتداد للشرق مؤشراً لنفوذ مصر، ففي العصور الفرعونية كان الشرق يمثل التهديد المحدق الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *