مؤلفون مغاربة وأوربيون يتناقشون حول إلهاماتهم

الطبعة الـ23 للصالون الدولي للكتاب

افتتح أول أمس بالجزائر العاصمة اللقاء العاشر الأوروبي المغاربي للكتاب الذي يضم كتاب مغاربة وأوروبيين حول موضوع “ذكريات… منابع الإلهام”.

دشن هذه الطبعة العاشرة –وهي من تنظيم بعثة الاتحاد الأوروبي بالجزائر، على هامش الصالون الدولي للكتاب الجزائر المنعقد بقصر المعارض الصنوبر البحري، منذ الثلاثاء الماضي- رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي بالجزائر جون أوروك. وفي طبعة 2018، ضم اللقاء مؤلفين أوروبيين على غرار إيوان مارار (رومانيا) وبيدرو أنريكيز مارتينيز (اسبانيا) وستافرولا ديميتريو (اليونان) الذين قدموا خبراتهم الشخصية في الكتابة والمكانة التي تحتلها الذكريات في انتاجاتهم الأدبية. وفيما يخص الأدب المغاربي، فقد مثلها كل من المغربي شرف الدين ماجدولين والتونسي شكري مبخوت والكتاب الجزائريين نصيرة بلولة (كاتبة روايات “أرض النساء” و”تأشيرة إلى الكراهية”) والكاتب سمير تومي (مؤلف “الجزائر الصرخة” و”الطمس”). وخلال هذا اللقاء سيتطرق المشاركون إلى الذكريات كمادة أولية تستخدم في الكتابة شوهتها الاحتياجات إلى الخيال أو مردودة كما هي في كتابات. كما أن هذه اللقاءات المنظمة عادة بصورة مستقلة، اختار المنظمون منذ الطبعة العشرين للصالون الدولي للكتاب بالجزائر تثبيت هذا اليوم في التظاهرات الأدبية الأكثر أهمية والأكثر شعبية في الجزائر. ويذكر أن فعاليات الطبعة الـ23 لصالون الجزائر الدولي للكتاب، الذي افتتح رسميا في 29 أكتوبر المنصرم، ستستمر إلى غاية 10 نوفمبر الجاري، مع تنظيم لقاءات موضوعاتية على هامش المعرض تجمع حوالي ألف ناشر من 47 دولة.

القسم الثقافي

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *