مئات الضحايا في سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق

مجزرة في سريلانكا

سقط 207 قتيل، ونحو 450 جريح على الأقل، في سلسلة تفجيرات، معظمها انتحارية، ضربت أكثرها فنادق وكنائس في سريلانكا، أمس الأحد، بحسب ما أكدت الشرطة المحلية، إلقاء القبض على سبعة أشخاص مشتبه فيهم خلال مداهمة منزل في كولومبو.

بدأت الاعتداءات بستة تفجيرات ضربت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس، لحقها تفجيران، سقط خلالهما كذلك عدد من القتلى. وقال متحدث باسم الشرطة، إن التفجيرات استهدفت ثلاث كنائس، خلال إحيائها قداس عيد الفصح، وثلاثة فنادق في العاصمة كولومبو.
وأفادت الشرطة، بأن ستة انفجارات استهدفت ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في كولومبو (سانت أنتوني)، وكنيستين أخريين قريبتين من العاصمة، إحداهما إلى شمال كولومبو والثانية في شرق الجزيرة.وفي العاصمة، استهدفت ثلاثة فنادق وكنيسة. كما استهدفت كنيسة سانت سيباستيان في بلدة نيغومبو الواقعة في شمال العاصمة، فيما قضى آخرون بحسب الشرطة في كنيسة في باتيكالوا بشرق الجزيرة.
وحول تفاصيل الاعتداء الثامن، أعلنت الشرطة السريلانكية، أن انتحارياً قتل ثلاثة شرطيين عندما فجر نفسه في مبنى في الضاحية الشمالية للعاصمة كولومبو.وأكدت حكومة سريلانكا، في وقت لاحق، أن معظم التفجيرات كانت هجمات انتحارية نفذتها على الأرجح جماعة واحدة، بحسب ما ذكر الإعلام المحلي. وهناك تسعة أجانب على الأقل بين القتلى من جراء الاعتداءات، فيما ذكرت مصادر دبلوماسية تركية، عن وجود مواطنين تركيين اثنين بين ضحايا الهجمات، دون ذكر مزيد من التفاصيل، بحسب وكالة “الأناضول”.
ومن المرجح، أن ترتفع حصيلة القتلى بسبب عدد الجرحى المرتفع، بحسب مصادر طبية، وأعلنت حكومة سريلانكا حجب مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية وخدمات التراسل الإلكتروني، فارضة كذلك حظر التجول. ونقل موقع “نيوز فيرست” المحلي عن متحدث باسم الشرطة، إنّ حظر التجوال “سيتم فرضه بأثر فوري بدءاً من السادسة مساء، وحتى السادسة صباح الاثنين”. وأضاف أنّ الحكومة أمرت أيضاً بـ”حجب جميع شبكات التواصل الاجتماعي الرئيسية وخدمات التراسل”، على خلفية الهجمات التي هزت البلاد.
بدورها، أعلنت وزارة التعليم السريلانكية إغلاق مدارس البلاد يومي الاثنين والثلاثاء بعد سلسلة التفجيرات.
ولم تعرف في الوقت الحاضر طبيعة التفجيرات، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها. لكن قائد الشرطة الوطنية بوجوت جاياسوندارا، حذّر أجهزته قبل عشرة أيام من أن حركة إسلامية هي “جماعة التوحيد الوطنية” تخطط لتنفيذ “اعتداءات انتحارية على كنائس كبرى والمفوضية الهندية العليا”. وأعرب الرئيس مايثريبالا سيريسينا عن إحساسه بالصدمة، فيما وصف رئيس الوزراء رانيل ويكريسيمينغي الاعتداءات في حسابه على تويتر بـ”هجمات جبانة”. وقال وزير المال مانغالا ساماراويرا على “تويتر”، أن الهجمات أوقعت “العديد من الأبرياء”، مرجحاً أن تكون “محاولة منسقة للتسبب بالقتل وإثارة الفوضى”.
هـ ل ــ وكالات

عن Wakteldjazair

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    Ces crimes des djihadistes de satan Daech Boko Haram en Sri Lanka en Mali en Syrie en Irak en Nigeria et dans le monde pour satisfaire satan si l’incendie de Notre Dame de Paris la mort de satan satan ces terroristes et pire que ces terroristes les franc maçons a l’enfer pour éviter l’enfer aux êtres humains et aux djinns de se convertir a l’islam immédiatement avant le 26.4.2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *