الرئيسية / دولي / مئــــات المستوطنيـــن يقتحمـــون الأقصى والقـــدس تتحـــول إلى ثكنـــة

مئــــات المستوطنيـــن يقتحمـــون الأقصى والقـــدس تتحـــول إلى ثكنـــة

بمناسبــــــة عيـــــد “العُـــــرْش” اليهـــــودي

اقتحم مئات المستوطنين الإسرائيليين، أمس الثلاثاء، المسجد الأقصى، في القدس الشرقية، بحراسة شرطية إسرائيلية.

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، في تصريح مقتضب مكتوب، إن “389 متطرف اقتحموا المسجد الأقصى بحراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي”. وكانت جماعات يهودية متشددة، دعت إلى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بمناسبة عيد “العُرْش” اليهودي الذي بدأ الاثنين ويستمر أسبوعا. وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أحد المصلين لدى قيامه بشرح لطالبات مسلمات عن مصلى باب الرحمة، في الناحية الشرقية من المسجد الأقصى. وتسمح الشرطة الإسرائيلية بالاقتحامات جميع أيام الأسبوع، ما عدا يومي الجمعة والسبت. وعادة ما تزداد الاقتحامات خلال فترات الأعياد اليهودية. وبحسب مصادر إعلامية، فقد نفذت مجموعات من المستوطنين يتقدمها حاخامات من منظمة “الهيكل المزعوم” جولات استفزازية في ساحات الحرم، إذ وسعوا مسار الاقتحام ليشمل ساحات المسجد القبلي والمرواني، وتلقوا شروحا عن الهيكل المزعوم. وذكرت ذات المصادر أن مستوطنين أدوا صلواتهم وطقوسهم الدينية قبالة قبة الصخرة ومصلى “باب الرحمة”، وواصلوا مسار الاقتحام بمنطقة باب الأسباط وحطة والملك فيصل، وصولًا إلى منطقة باب المجلس والقطانين خروجًا من باب السلسلة. وقد حولت قوات الاحتلال بلدة القدس القديمة إلى ثكنة عسكرية، حيث نصبت الحواجز العسكرية على الطرقات للبلدة وداخل الأسواق والطرقات المؤدية لبوابات المسجد الأقصى وتخوم ساحة البراق. وقامت شرطة الاحتلال بملاحقة الفلسطينيين والمصلين في المكان وإبعادهم عن مسار الاقتحامات، بالإضافة إلى توقيف الوافدين إلى الأقصى وفحص هوياتهم. وكان ما يسمى “اتحاد منظمات الهيكل”، الذي يضم أكثر من 20 منظمة يهودية، قد كثف دعواته لأنصاره وجمهور المستوطنين للمشاركة في اقتحامات واسعة للأقصى تزامنًا مع عيد “العرش”. وتستعد “جماعات الهيكل” المزعوم لتقديم ما يسمى “قرابين عيد العرش” داخل المسجد الأقصى، حيث يقف عدد كبير من المستوطنين عند مدخل باب المغاربة، وهم يحملون “ثمار العرش”. وحذّر عدنان الحسيني، عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس، من مخاطر وتداعيات توالي الهجمات الشرسة التي تقوم قطعان المستوطنين بحماية سلطات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك، ومنع المصلين والمقدسيين من الدخول إليه والصلاة فيه، وذلك لفتح الطريق لمئات من قطعان المستوطنين وطلاب من منظمات الهيكل المزعوم وناشطين من منظمات استيطانية، من اقتحام باحات المسجد الاقصى المبارك وتدنيسه وإقامة شعائرهم التلمودية، وذلك بحجة الاحتفال بالأعياد اليهودية أو بـ “العرش” اليهودي. وواجه فلسطينيون الاقتحامات الكثيفة التي نفذها مستوطنون إسرائيليون للمسجد الأقصى، الثلاثاء، بأداء الصلاة وتلاوة القرآن. وتسمح الشرطة الإسرائيلية منذ العام 2003 للمستوطنين باقتحام المسجد من خلال باب المغاربة. وتطالب دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التابعة للأردن، والمسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، بوقف الاقتحامات ولكن الشرطة الإسرائيلية لم تستجب لهذا الطلب.

هيام.ل/وكالات

شاهد أيضاً

نحو دفاع موسع عن آبار النفط في سوريا

الجيـــش الأمريكــــي يعــــــزز قواتــــــه ويضـــــــــع تصـــــــــورات لذلك قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أول أمس، إن …

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    California wildfires punishment of ALLAH ALLAH punishes Usa by these fires hurricanes tornadoes since 2003 for their crimes in Iraq in Afghanistan in Syria and their veto and their aid to Israel the end of wars in the world and the end of Israel on 3.11.2019 ALLAH puts an end to these fires in California and puts an end to these hurricanes and tornadoes in Usa.
    Incendie en Californie punition d’ ALLAH ALLAH punit Usa par ces incendies les ouragans les tornades depuis 2003 pour leurs crimes en Irak en Afghanistan en Syrie et leur veto et leur aide a israél la fin des guerres dans le monde et la fin d’ israél le 3.11.2019 ALLAH met fin a ces incendies en Californie et met fin a ces ouragans et les tornades en Usa.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *