مادة في القهوة تحمل مفتاح القضاء على السمنة

دراسة جديدة تكشف:

قال باحثون إن شرب القهوة يمكن أن يخفف الوزن ويجنب الإصابة بالنوع الثاني من السكري، عن طريق مساعدة الجسم على حرق السعرات الحرارية الإضافية. ويوضح الباحثون أن تناول كوب من المشروب الساخن يدفع الدهون البنيّة إلى العمل، وهي عبارة عن نسيج نشط يحرق السكر والدهون من الطعام للحفاظ على درجة حرارة الجسم. وتنقسم دهون الجسم إلى دهون بنيّة ودهون بيضاء، حيث أن الأخيرة تشكّل القسم الأكبر من الدهون في الجسم، وهي المسؤولة عن تخزين الطاقة الزائدة، وبالتالي زيادة الوزن. ويُعتقد أن مادة الكافيين هي جزء من القهوة يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية في الجسم، واختبر الباحثون من جامعة نوتنغهام، نظريتهم على تسعة متطوعين أصحاء، في سن 27 عاما في المتوسط، بعد أن وجدوا أنها نجحت في المختبر. ومنع المتطوعون من ممارسة التمارين الرياضية وشرب الكافيين أو الكحول لمدة تسع ساعات على الأقل قبل الاختبار. ثم حصل قسم من المتطوعين على فنجان من القهوة سريعة التحضير فيما حصل آخرون على كأس من الماء، وتم فحص أجسادهم أثناء وجود آثار للكافيين عليهم. وأشار البروفيسور مايكل سيموندز، إلى أن الدراسات السابقة كشفت أن الدهن البني يقع بشكل أساسي في مناطق الكتف والعنق والظهر، لذلك تمكنوا من رصد تأثير الكافيين على المشاركين بسهولة. وأضاف سيموندز: “كانت النتائج إيجابية ونحن بحاجة الآن إلى التأكد من أن الكافيين، كأحد مكونات القهوة، هو بمثابة محفز، أو أن هناك مكونا آخر هو الذي يساعد في تنشيط الدهون البنيّة”. وأظهرت عمليات المسح الحراري أن الدهون البنيّة لدى المشاركين أصبحت أكثر سخونة عندما شربوا القهوة، ما يدل على أنها كانت تعمل على حرق السعرات الحرارية. ولم يكن واضحا من الدراسة ما إذا كان تناول فنجان واحد من القهوة في الصباح سيكون كافيا لتحفيز حرق السعرات الحرارية طوال اليوم، أو إذا كان يجب على الناس شرب القهوة بانتظام أكثر. وقال البروفيسور سيموندز: “هذه أول دراسة على البشر تُظهر أن شيئا مثل فنجان قهوة يمكن أن يكون له تأثير مباشر على وظائف الدهون البنيّة لدينا”. وأضاف: “الآثار المحتملة لنتائجنا تعد كبيرة إلى حد ما، لأن السمنة تشكل مصدر قلق كبير على المجتمع بالإضافة إلى وباء السكري المتنامي، والدهون البنية يمكن أن تكون جزءا من الحل في معالجتها”. ووجد الفريق أيضا أنه عندما يتم تنشيط الدهون البنيّة، يقوم الجسم بعمل أفضل في التحكم بكميات السكر والدهون المنتشرة في الدم، ما قد يساعد في السيطرة على نسبة الغلوكوز في الدم، وبالتالي حماية الأشخاص من داء السكري من النوع الثاني.

.. وفيتامين “د” يحمي من السرطان

كشفت دراسة علمية حديثة صادرة عن معهد أليغيني هيلث نتوورك للسرطان في بيتسبيرغ بالولايات المتحدة، أن زيادة مستويات فيتامين “د” في الغذاء يمكن أن تقلل خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 13 بالمائة. وشملت الدراسة 79 ألف شخص بالغ يتمتعون بصحة جيدة. وارتبط تناول مكمل غذائي للفيتامين على مدى ثلاث سنوات على الأقل، بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 13 بالمائة. ووجد الباحث بالمعهد الدكتور شيفنغ ماو أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين “د” كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس، وكان لديهم أيضا خطر الإصابة بسرطان الأمعاء. ويتم إنتاج فيتامين “د” عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس، ويمكن الحصول عليه أيضا عبر تناول الكبد والبيض واللحوم الحمراء والأسماك الزيتية. أما الذين لا يتناولون ما يكفي من هذه الأطعمة، أو يفشلون في التعرض لأشعة شمس كافية، وخاصة في أشهر الشتاء القاتمة، فيجب أن يأخذوا المكملات الغذائية.

وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *