الرئيسية / أخبار محلية / مجلس بلدية “تالة إيفاسن” بسطيف يسير نحو الانسداد

مجلس بلدية “تالة إيفاسن” بسطيف يسير نحو الانسداد

استفادة نائب من سكن ريفي تؤجج الوضع

القضية بطلها النائب “ج ب” الذي استفاد من سكن ريفي تم استرجاعه بعدما استفاد منه أحد المواطنين يدعى “ت. ق” وأعاد هذه الإعانة إلى البلدية، حيث أبدى أعضاء المجلس غضبهم الشديد تجاه هذا التصرف وعاتبوا “المير” على الاستيلاء حتى على الإعانات الموجهة للمواطنين، علما أن البلدية مثقلة بملفات طلبات السكن الريفي التي تعد بالآلاف، لكن هذا النائب، الذي كانت له اليد الطولى في إعداد قائمة 250 سكن ريفي، والتي حاول فيها تمرير اسمه وأسماء أقاربه، لولا معارضة أعضاء المجلس. ورغم ذلك حملت القائمة أسماء لا يملك أصحابها أحقية الاستفادة، ولم يستسلم النائب المذكور حتى استفاد رغم أن وضعه الاجتماعي جد مريح، والغريب أن الحادثة وقعت في عز الحراك الشعبي وكأن هذا النائب لم يتعض للدروس التي تحدث، حيث كانت القضية محل نقاش موّسع بين أعضاء المجلس خلال المداولة الأخيرة، وحدثت ملاسنات كادت أن تتطور إلى شجار بينهم، أين انتقد بعض الأعضاء طريقة توزيع هذه الحصة، حيث همشت الفئات التي تستحق هذه الإعانة ووجهت لذوي الوضعية الاجتماعية المريحة، ومنهم من يمتلك فيلات، وهو السبب الذي جعل المجلس البلدي يعجز عن مواجهة الشعب ويعلن عن القائمة، التي هي في طي الكتمان إلى غاية اليوم. استفادة هذا النائب من إعانة تم استرجاعها، أجج الوضع، خاصة بعد انتشار الخبر وسط المواطنين، الذين استنكروا بشدة ذلك، سيما في ظل صمت “المير” المتهم بالتواطؤ، وكذا الوضعية الاجتماعية المريحة لهذا النائب، في وقت كشفت مصادرنا أن هذه القضية قد تتسبب في حدوث انسداد داخل المجلس البلدي، وبالتالي يطالب بعض الأعضاء بإلغاء هذه الاستفادة وفتح تحقيق في قائمة 250 إعانة التي تم توزيعها منذ مدة ومازالت محل خلاف ونعرات داخل المجلس.

سليم. خ

شاهد أيضاً

تسليم “ميترو” مطار الجزائر الدولي في 2023

“كوسيدار” تقتني آلة حفر عملاقة من الجيل الأخير لتسريع وتيرة الأشغال يأمل القائمون على أشغال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *