مرحلة انتقالية لستة أشهر برئيس دولة متفق عليه

حمس” تقترح رؤية للخروج من الوضع الحالي

قدمت حركة مجتمع السلم، رؤية لتسيير المرحلة الانتقالية قالت إنه مكمل مختلف المبادرات والاقتراحات الأخرى وقابل للنقاش والإثراء، يقضي بأن لا تتجاوز المرحلة الانتقالية ستة أشهر. أن يتكفل بالمرحلة الانتقالية شخصية سياسية مقبولة من الحراك، غير متورط في الفساد وفي التزوير الانتخابي في أي مرحلة من المراحل السابقة. وتتضمن الرؤية، التي قدمها رئيس حركة حمس، عبد الرزاق مقري، عدم تكرار تجربة المجلس الأعلى للدولة، حيث يتولى مهمة رئاسة الدولة شخصية سياسية واحدة لتجنب حالات الصراع وعدم شفافية مصدر السلطة ومناط المسؤولية وتدعــــــو الحركـــــة في إطار رؤيتها لإصــــدار رئيــــس الدولة المتفق عليه، مجموعة من المراسيـــم التشريعية التي تضمن تحقق الحد الممكن والضروري من الإصالحات قبل العودة إلى المسار الانتخابي، وعلى رأسها الهيئة الوطنية المستقلــــة لتنظيم الانتخابات، واقتراح رئيس حكومة توافقـــــي بالتشـــاور مع الطبقة الســياسية ونشطاء الحراك تقوم بتصريف الأعمال وتنفيذ مراسيم الإصلاحات السياســــية وتعييـــن شخصية توافقية لرئاسة الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات وأعضائها وتوفير الشروط المادية الضرورية لعمل اللجنة.

ر.ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *