مسافرو العاصمة يعانون

محطات مليئة بالحفر والمطبات أما النفايات فحدث ولا حرج

تعرف العديد من محطات النقل البرية على مستوى العاصمة، وضعية كارثية، تنتشر فيها الحفر والمطبات دون الحديث عن تحولها إلى مفارغ عشوائية للنفايات، والروائح الكريهة المنبعث منها، فضلا عن افتقار أغلبها للواقيات والكراسي، الوضع الذي يزيد من معاناة مرتاديها بشكل يومي.

ومن بين المحطات التي تشهد تدهورا كارثيا، محطة  بئر مراد رايس التي احتج مرتادوها على وضعيتها، التي طالها الاهتراء دون أن يكلف المسؤولون أنفسهم عناء تهيئتها وانتشالها من الفوضى التي لا تزال تتخبط فيها، لاسيما أن المحطة تتربع على مساحة تصل إلى 3 آلاف و500 هكتار، تحتوي على 55 حافلة في اليوم وتغطي 5 اتجاهات، شأنها في ذلك شأن محطة تافورة التي تحظى بموقع استراتيجي، حيث تربط العاصمة بمختلف البلديات، إلا أنها تعاني الكثير من النقائص في التهيئة التي باتت ضرورية، ويزيد عليها سوء التسيير بسبب التدهور الكبير الذي تعرفه أرضيتها بالنظر إلى الحفر والمطبات التي تتحول عند تساقط الأمطار إلى أوحال، وما زاد من معاناة المواطنين هو الوقوف لمدة طويلة في بعض الأوقات لانتظار الحافلة التي عادة ما تتأخر عن وقت وصولها، أين أكد بعض المسافرين أنها لا تتوفر على الظروف الملائمة، خاصة وأنهم ينتظرون لفترة طويلة قدوم الحافلة.
كما عبّر كثير من المسافرين عبر محطة بوزريعة، عن استيائهم للحالة التي آلت إليها المحطة ، حيث تحولت إلى شبه مفرغة للقمامة والفضلات وأضحت بموجب حركة الراجلين والمركبات أيضا مصدرا للغبار المتطاير في غياب التهيئة، ومستنقع للبرك شتاء،أضف إليها حالة التصدع والتردي التي بلغتها أرضيتها التي اختيرت بطريقة عشوائية لتحتضن المشروع، كما تشهد محطة نقل المسافرين المتواجدة ببلدية براقي حالة كارثية من كل النواحي، وتفتقر لأدنى متطلبات وشروط المحطات، وهو ما جعل سكان المنطقة يعبرون عن استيائهم الشديد إزاء تدهور الحالة العامة للطرقات والأرصفة، حيث باتت هذه الأخيرة تغزوها الحفر من كل ناحية، وما زاد الطين غرق المحطة في كم هائل من الأوساخ، حيث تحولت بعض الأماكن منها إلى مفارغ عمومية، ناهيك عن عدم التزام المواطنين بإلقاء الأوساخ في الأماكن المخصصة لها.
اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

رئة شمال سطيف تحتضر..

النفايات تهدد ما تبقى من غابة بني سليمان دق متابعو الشأن البيئي بشمال سطيف ناقوس …

قاطنو القصدير بالحمامات بالعاصمة متخوفون من إقصائهم من “الرحّلة”

الأمطار الأخيرة زادت من هشاشة سكناتهم القديمة تساءل القاطنون بالحي القصديري “مقلعة الحجارة” الواقع ببلدية …

عمارات “مالاكوف” ببولوغين بالعاصمة ورشة مفتوحة

أشغال الترميم مستمرة منذ سنتين تذمر القاطنون بعمارات قديمة بشارع عبد الرحمن ميرة “مالاكوف” ببلدية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *