مشروع شبكة مياه يتحول إلى حنفية عمومية في “لعقاقين” بسطيف

السكان يطالبون بفتح تحقيق

أبدى سكان قرية “لعقاقين” ببلدية ماوكلان  بسطيف استياءهم الشديد تجاه أزمة العطش، حيث انتظروا كثيرا لاستفادة قريتهم من شبكة المياه، خاصة بعد مقابلتهم للوالي السابق ناصر معسكري، الذي وعدهم بتحقيق مطلبهم في آخر زيارة له للمنطقة، إلا أنهم يتم تحقيق مطلبهم.

قال السكان ان القرية استفادت من غلاف مالي فاق 750 مليون لانجاز نقب مائي لكن سرعان ما توقفت أشغال أولى عمليات الحفر بحجة عدم وجود المياه، اين تم الغاء المشروع مباشرة، ليتم تقزيم المشروع عن طريق انجاز حنفية عمومية قرب بوابة المدرسة الابتدائية للقرية، وهو ما أثار غضب السكان، الذين طرحوا انشغالهم في شكوى قدموها لرئيس دائرة ماوكلان.
وفي نسخة تلقت “وقت الجزائر” نسخة منها، طالب السكان في عريضة لهم برفع اللبس عن مشروع تزويد القرية بنقب مائي، والذي استفادت منه القرية منذ سنتين، والذي خصص ما يزيد عن 750 مليون سنتيم لكنه لم ير ى النور، وقد ذكر هؤلاء في شكواهم أنهم تحدثوا مع والي ولاية سطيف السابق، خلال زيارته الأخيرة إلى المنطقة، وأمر خلالها الوالي سلطات قرية ماوكلان بضرورة الإسراع في تزويد هذه القرية التي تضم أكثر من 1200 نسمة بشبكة مياه الشرب، ليجد سكان القرية أنفسهم في فراغ حقيقي وتجاهل لمطلبهم، فلا النقب تم تجسيده ولا الشبكة استفادوا منها ليقزم المشروع على شكل حنفية عمومية بقرب الباب الرئيسي لمدرسة القرية، والذي لا يلبي خدمات ثلث عدد سكان القرية، الذين استنكروا بشدة هذا التصرف، متهمين سلطات بلدية ماوكلان بالتلاعب بالأموال المخصصة لهذا النقب، حيث أن التقديرات تؤكد بأن العين العمومية لا يتجاوز مبلغ تجسيدها حوالي 120 مليون وبالتالي، يطالبون الوصاية بفتح تحقيق حول مصير الأموال المتبقية وهذا التلاعب في تجسيد مشاريع التنمية المحلية التي توجه من طرف مصالح البلدية دون غيرها.
سليم. خ 

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *